المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سفارة لبنان في باريس تستضيف لقاء غير مسبوق لأفراد من الجالية اليهودية اللبنانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مقر إقامة رئيس وزراء لبنان السابق في باريس. 2017/11/27
مقر إقامة رئيس وزراء لبنان السابق في باريس. 2017/11/27   -   حقوق النشر  تيبو كامو/ أب

أفادت مواقع إعلامية لبنانية بينها "ميغافون" أن أبناء الطائفة اليهودية اللبنانية الذين يعيشون في فرنسا، التقوا في خطوة غير مسبوقة في السفارة اللبنانية في باريس، حيث وصف السفير اللبناني رامي عدوان اللقاء "بالعائلي".

ويعود اللقاء إلى الأول من الشهر الحالي.

وضم اللقاء بحسب "ميغافون" خمسين شخصاً تقريباً، ممن وصلوا إلى فرنسا في سن الطفولة أو هم ولدوا فيها. وفيما بدا محاولة لتظافر الجهود لإنقاذ لبنان من الأزمة السياسية والاقتصادية التي يمر بها، قال السفير عدوان "إن لبنان في خطر وهو بحاجة إلى كل أبنائه".

وتحدث السفير باللغة الفرنسية إلى الحاضرين، كون بعضهم هاجر لبنان صغيراً وبعضهم الآخر ولد في فرنسا.

وبحسب جريدة النهار اللبنانية، ضمّ اليهود اللبنانيون الذين حضروا "اللقاء العائلي" أربعة أجيال، أطفال ولدوا في الخارج، وكبار غادروا لبنان إلى فرنسا وغيرها، في ثلاث موجات هجرة متعاقبة: 1967 و1976 و1990.

ويمثل اليهود أقلية في لبنان، وتشير تقديرات إلى أن عددهم يقدر بالعشرات اليوم في بيروت رغم أن العدد الموجود على لوائح الشطب (اللوائح الانتخابية) يناهز الـ4000.

وشهد لبنان هجرتين لأبنائه من الطائفة اليهودية، الأولى إبان "حرب الستة أيام" (نكسة حزيران) في 1967 والثانية والثانية في 1976 بعد اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية.