المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جرحى في هجوم بسكين على متن قطار في بافاريا الألمانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة من الارشيف
صورة من الارشيف   -   حقوق النشر  Karl-Josef Hildenbrand

أأصيب ثلاثة أشخاص بجروح إثر هجوم بسكين وقع السبت على متن قطار سريع في جنوب ألمانيا، وفق ما أعلنت الشرطة، مشيرة إلى أنه تم توقيف المشتبه به.

وأفادت الشرطة أن الخطر زال وألقي القبض على المشتبه بتنفيذه الاعتداء البالغ 27 عاما والذي ذكرت تقارير إعلامية غير مؤكدة أنه من أصل سوري ويعاني مشاكل نفسية. وسرت شائعات في وقت سابق تحدّثت عن وجود أكثر من مهاجم.

ولم يتضح بعد الدافع وراء الاعتداء الذي وقع في قطار ركاب كان متوجّها من بافاريا إلى مدينة هامبورغ شمالا ويستقله نحو 300 شخص. وتم إبلاغ الشرطة بالهجوم قرابة الساعة 08,00 ت غ.

ويتعامل مدعون محليون مع القضية بدلا من المسؤولين الفدراليين الذين يتولون عادة الملفات التي يشتبه ارتباطها بالإرهاب.

ويخضع ثلاث ضحايا للعلاج في المستشفى، وفق ما أعلنت شرطة بلدة نويماركت إن دير أوبربفالتز، مضيفة أن الإصابات لا تشكّل خطرا على حياة أي من الجرحى.

اعتداء فظيع

توقف القطار السريع "ICE" الذي تم إجلاء ركابه في محطة زويبرسدورف، جنوب شرق نورمبرغ، فيما تم تعليق رحلة الخط بالكامل وانتشرت الشرطة في الموقع.

وقال وزير الداخلية هورست سيهوفر على تويتر إن "هذا الاعتداء الذي تم باستخدام سكين فظيع".

وأضاف "أرغب بتوجيه الشكر للجميع، خصوصا الشرطة وموظفي القطار لتحرّكهم الشجاع الذي منع الأسوأ".

وتابع "لم يتضح الدافع وراء الجريمة بعد وسيتم تحديده الآن".

ويأتي الهجوم في وقت يهيمن التوتر على ألمانيا، إذ تواجه تهديدات من جهاديين كما من مجموعات يمينية متطرفة.

ونفّذ مشتبه بهم إسلاميون هجمات عدة في السنوات الأخيرة، كان أكثرها دموية عملية دهس استهدفت سوقا أقيمت لمناسبة عيد الميلاد في برلين في كانون الأول/ديسمبر 2016 أسفر عن مقتل 12 شخصا.

وكان المهاجم التونسي الذي سبق للسلطات أن رفضت طلبه للجوء من أنصار تنظيم الدولة الإسلامية.

متطرفون إسلاميون

وذكر سيهوفر في وقت سابق هذا العام أن السلطات ألمانية أحبطت 23 هجوما منذ العام 2000.

وحذّر حينذاك من أن "الإسلاميين المتطرفين ما زالوا يضعون ألمانيا وأوروبا الغربية على قائمة أهدافهم".

ومنذ العام 2013، ازداد عدد الإسلاميين الذين تعتبر السلطات أنهم يشكّلون خطرا على ألمانيا بخمسة أضعاف إلى 615، بحسب وزارة الداخلية.

ونُفّذت عدة هجمات أو محاولات هجوم بأيدي طالبي لجوء قدموا إلى ألمانيا خلال أزمة الهجرة عام 2015.

وفتحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل حينها البلاد أمام نحو 900 ألف طالب لجوء.

ويعتقد المسؤولون الألمان أن المهاجمين خططوا لعملياتهم بشكل منفرد، بخلاف عدد من الاعتداءات التي شهدتها فرنسا عام 2015 وتمّت بأوامر مباشرة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي 25 حزيران/يونيو، قتل ثلاثة أشخاص وأصيب خمسة في اعتداء بسكين نفّذه صومالي في فيتسبورغ بجنوب ألمانيا.

المصادر الإضافية • ا ف ب