المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: إنقاذ أشبال فهود قبل أن تفترسها " أنياب الأثرياء"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
فهود على شفير الانقراض بسبب تهريبها كحيوانات أليفة
فهود على شفير الانقراض بسبب تهريبها كحيوانات أليفة   -   حقوق النشر  AFP

رُضعت أشبال الفهود الصغيرة البالغة من العمر أسابيع من زجاجات رضاعة الأطفال، ولا تزال حالتها خطرة بعد إنقاذها من تجارة الحياة البرية غير المشروعة في القرن الأفريقي.

ما يقرب من نصف الأشبال التي تم إنقاذها من المهربين لا تنجو من الصدمة، وهناك مخاوف حقيقية بالنسبة لأصغر هذه المجموعة، وهو شبل ضعيف ملقب بـ "الأخضر" ويزن 700 غرام فقط.

سنوياً، يتم تهريب نحو 300 شبل فهد عبر أرض الصومال إلى المشترين الأثرياء في الشرق الأوسط الذين يبحثون عن حيوانات أليفة غريبة.

تُخطف الأشبال من أمهاتها، وتُشحن من إفريقيا إلى اليمن الذي مزقته الحرب ثم إلى دول الخليج، ويمكن أن يصل سعر الشبل الذي ينجو من المحنة إلى 15 ألف دولار في السوق السوداء.

المصادر الإضافية • ا ف ب