مقتل 14 متظاهراً من المعارضين للانقلاب في السودان خلال احتجاجات الأربعاء

مظاهرات في الخرطوم - 16/ 11 / 2021
مظاهرات في الخرطوم - 16/ 11 / 2021 Copyright Marwan Ali/AP
Copyright Marwan Ali/AP
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قبيل بدء التظاهرات قطعت الاتصالات الهاتفية تماما في العاصمة السودانية، كما بقيت خدمة الإنترنت مقطوعة منذ يوم كامل. وهتف المتظاهرون "الشعب يريد المدنيين" و "لا لحكم العسكر".

اعلان

قتل 14 شخصا الأربعاء في قمع التظاهرات المناهضة للانقلاب في السودان على ما أعلنت لجنة الأطباء المركزية وهي نقابة مؤيدة للحكم المدني، من بنيهم 11 في ضاحية الخرطوم الشمالية حيث يواصل مئات المحتجين تحركهم.

وأوضح الأطباء أن غالبية القتلى وعشرات الجرحى الذين أصيبوا بالرصاص في العاصمة السودانية استهدفوا في "الرأس والصدر والعنق". وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل عشرة متظاهرين.

وأضافت اللجنة أن هناك "عشرات الإصابات متفاوتة الخطورة يجري معالجتها وحصرها". وأكدت اللجنة "سقوط عشرات الجرحى بالرصاص الحي، بعضهم في حالات حرجة" بينما تقول السلطات إن قوات الأمن لا تستخدم الرصاص الحي.

احتجاج ضدّ الانقلاب

وخرج مئات السودانيين الأربعاء يتظاهرون في شوارع الخرطوم احتجاجا على الانقلاب العسكري الذي قاده الفريق أول عبد الفتاح البرهان في الخامس والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر، وللمطالبة بحكم مدني.

وقال شهود عيان لوكالة فرانس برس إن قوات الأمن السودانية أطلقت غازات مسيلة للدموع على المتظاهرين في وسط الخرطوم وفي منطقة بحري (شمال شرق) ، ما أدى الى سقوط جرحى في العاصمة التي قطعت عنها كل خدمات الاتصالات الهاتفية كما قطع عنها الانترنت منذ 24 ساعة.

كما نشر ناشطون مقاطع فيديو على وسائل التواصل لمظاهرات تنادي بحرية الصحافة وهتافات ضد الانقلاب العسكري قالوا إنها صورت اليوم الأربعاء.

وقبيل بدء التظاهرات قطعت الاتصالات الهاتفية تماما في العاصمة السودانية، كما بقيت خدمة الإنترنت مقطوعة منذ يوم كامل. وهتف المتظاهرون "الشعب يريد المدنيين" و "لا لحكم العسكر".

الشرعية مقابل الدعم الدولي

في السياق أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأربعاء أن السودان سيحظى بدعم المجتمع الدولي ومساعداته مجددا في حال إعادة "الشرعية" للحكومة التي تمت الاطاحة بها اثر الانقلاب العسكري في 25 تشرين الأول/أكتوبر.

وقال بلينكن في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة الكينية، نيروبي، في مستهل جولة إفريقية "من الضروري أن تستعيد المرحلة الانتقالية الشرعية التي كانت عليها (...) إذا أعاد الجيش الأمور إلى مسارها وفعل ما هو ضروري، أعتقد أنه من الممكن استئناف دعم المجتمع الدولي الذي كان قوياً للغاية".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ميركل ولوكاشنكو يتوافقان على إجراء محادثات بين مينسك وبروكسل بخصوص أزمة المهاجرين

مجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف فوري للقتال في السودان خلال شهر رمضان المبارك

السودان على شفا "أكبر أزمة جوع في العالم".. أقل من 5% قادرون على توفير وجبة كاملة