المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ستيف بانون حليف ترامب ينفي الاتهامات الموجهة إليه في الهجوم على الكابيتول

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
ستيف بانون، الحليف المقرب للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، يصل إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي في واشنطن، يوم الاثنين 15 نوفمبر 2021
ستيف بانون، الحليف المقرب للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، يصل إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي في واشنطن، يوم الاثنين 15 نوفمبر 2021   -   حقوق النشر  Carolyn Kaster/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.

كشفت وثائق قضائية أن ستيف بانون، الحليف المقرب للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، نفى الأربعاء تهمة "عرقلة صلاحيات الكونغرس في التحقيق" في هجوم السادس من كانون الثاني/يناير على الكابيتول مقر البرلمان.

تتم محاكمة المستشار السابق، البالغ من العمر 67 عاما، لرفضه الإدلاء بشهادته وتقديم وثائق إلى لجنة خاصة في مجلس النواب تحقق في دور الرئيس الجمهوري السابق في هجوم أنصاره على الكونغرس.

وقد يحكم على بانون بالسجن لمدة تتراوح بين ثلاثين يوما وسنة واحدة لكل تهمة.

وكان بانون حضر إلى مقر الشرطة في واشنطن الاثنين ويفترض أن يمثل أمام قاض فدرالي الخميس.

وقال لوسائل إعلام الاثنين "ننتقل إلى الهجوم وبعدما سئمنا من الدفاع"، متهما الرئيس الديموقراطي جو بايدن بأنه أصدر الأمر بشكل مباشر بملاحقته قضائيا.

ورفض ستيف بانون الذي استدعته اللجنة ذات الأغلبية الديموقراطية، الإدلاء بشهادته، مشيرا إلى حق الرؤساء في عدم الكشف عن محتوى بعض الوثائق والمناقشات.