المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: ملايين السوريين شمال غرب البلاد تهددهم الألغام على الأرض وغارات قوات النظام من الجو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
لغم أرضي شمال غرب سوريا. 2021/11/20
لغم أرضي شمال غرب سوريا. 2021/11/20   -   حقوق النشر  يورونيوز

غيرت قنبلة غير منفجرة حياة عائلة رحال السورية، عندما كان أطفال العائلة يلعبون بها، وبدأ الدخان ينبعث منها فجأة وتنفجر.

في تلك اللحظة التي وقع فيها الانفجار، لم يكن الأب محمود موجودا في المنزل، ولكنه تلقى مكالمة هاتفية حتى يتوجه صوب المستشفى، حيث وجد ولديه مصطفى وعمره 12 سنة وياسين وعمره سنتان قد توفيا، بينما خضعت كل من مريم وريم إلى 16 عملية جراحية لإنقاذ حياتهما.

واليوم يجلس أفراد عائلة رحال في مخيم أبرار في مدينة التوم، ويروي محمود ومريم ما جرى خلال حادث الانفجار، الذي وقع بالقرب من منزلهم القديم في المنطقة ذاتها. وتقول مريم إن شقيقتها طارت بفعل الانفجار عشرة أمتار بينما طارت هي خمسة أمتار.

لا تخلو منطقة واحدة تقريبا في شمال غربي سوريا من الذخائر والألغام غير المنفجرة، ويواجه أكثر من أربعة ملايين شخص في تلك المنطقة قصفا يوميا من قوات النظام السوري وحليفه الروسي.

ويتم استدعاء خبراء الدفاع المدني باستمرار، ليقوموا بعمليات مسح في المنطقة بحثا عن المتفجرات، التي يمكن أن تظل غير مكتشفة لسنوات قبل أن يتم تفعيلها.

وتوجه متطوعو الدفاع المدني إلى بلدة سرمدا شمال إدلب التي تعرضت للقصف لإزالة الألغام والذخيرة غير المنفجرة. ويقول رئيس قسم نزع الألغام للدفاع المدني رائد حسون إن فرق نزع الألغام نجحت في إزالة أكثر من 22 ألف لغم وقنبلة من أنواع عدة.

وفيما ينتظر المدنيون أن تضع هذه الحرب أوزارها والتي لا تلوح في الأفق، فإنه ما من خيار أمامهم سوى مراقبة السماء والأرض معا.

وزرع الألغام استراتيجية اتبعتها أطراف عدة في النزاع السوري، أبرزها تنظيم داعش الذي عمد إلى تفخيخ أجسام عدة، من أبنية وسيارات وأدوات منزلية وعبوات غذائية. ووقّعت الحكومة السورية والأمم المتحدة في تموز/يوليو 2018 مذكرة تفاهم، لدعم جهود دمشق في إطار نزع الألغام.

وتسبب النزاع السوري بمقتل نحو نصف مليون شخص، وأحدث دماراً هائلاً في البنى التحتية، وأدى إلى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.