المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

استقالة أول امرأة تتولى منصب رئاسة الوزراء في السويد بعد ساعات على تعيينها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
ماغدالينا أندرسون، زعيمة الحزب الديمقراطي الاجتماعي أثناء التصويت في البرلمان السويدي ريكسداجين، في ستوكهوم.
ماغدالينا أندرسون، زعيمة الحزب الديمقراطي الاجتماعي أثناء التصويت في البرلمان السويدي ريكسداجين، في ستوكهوم.   -   حقوق النشر  Erik Simander/AP

قدمت ماغدالينا اندرسون، رئيسة وزراء السويد المنتخبة استقالتها الأربعاء بعد ساعات على تعيينها من قبل البرلمان بعد فشلها في تمرير مشروع الميزانية وانسحاب حزب الخضر من الائتلاف الحكومي.

وقالت اندرسون من الحزب الاجتماعي الديمقراطي للصحفيين: "ثمة عرف دستوري أن حكومة ائتلافية ينبغي أن تستقيل في حال انسحاب حزب منها" وأكدت "لا أريد أن ارأس حكومة مطعون بشرعيتها" معربة عن الأمل بأن تنتخب مجددا في وقت لاحق.

واستقال لوفن مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، بعد سبع سنوات في السلطة، من منصبي زعيم الاشتراكيين الديمقراطيين ورئيس الوزراء، في خطوة متوقعة هدفها منح الشخصية التي ستخلفه وقتا كافيا للاستعداد لانتخابات أيلول/سبتمبر 2022 العامة.

انتُخبت أندرسون في وقت سابق بأغلبية 117 صوتًا مؤيدًا و174 صوتًا معارضًا وامتناع 57 نائبًا عن التصويت. في السويد يُنتخب رئيس الحكومة طالما لم تصوت أغلبية مطلقة من 175 نائبًا ضده.

وعلى الرغم من تقدم السويد في مجال المساواة بين الجنسين إلا أنه لم يسبق أن تولت امرأة رئاسة الوزراء فيها على عكس جميع بلدان الشمال الأوروبية الأخرى. وبعد قرن من نيل المرأة حق التصويت في السويد، تخلف ماغدالينا أندرسون 33 رجلاً شغلوا هذا المنصب منذ عام 1876.

المصادر الإضافية • أ ف ب