المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إثيوبيا تحذر أمريكا من نشر معلومات مغلوطة عن الحرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Ethiopian leader, marking year of war, says he will bury his foes "with our blood"
Ethiopian leader, marking year of war, says he will bury his foes "with our blood"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

أديس أبابا (رويترز) – قال وزير الدولة الإثيوبي للإعلام كيبيدي ديسيسا يوم الخميس إن الحكومة الإثيوبية طالبت الولايات المتحدة بوقف نشر أكاذيب عن الدولة. جاء ذلك بعد أن أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرا بشأن “هجمات إرهابية” متوقعة.

وتدور حرب بين حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد والقوات المتمردة في إقليم تيجراي شمال البلاد منذ أكثر من عام في صراع تسبب في مقتل الألوف وتشريد الملايين في ثاني أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان.

وقالت الحكومة الأيرلندية هذا الأسبوع إن إثيوبيا طردت أربعة من ستة دبلوماسيين أيرلنديين بسبب موقف بلدهم من الصراع. كما حذر متحدثون باسم الحكومة الإثيوبية من تهديدات خارجية لم يحددوها ودأبوا على انتقاد الحكومات الغربية بسبب ما يقولون إنها تغطية غير دقيقة للحرب.

ونقلت هيئة الإذاعة الإثيوبية الرسمية عن وزير الدولة كيبيدي قوله في مؤتمر صحفي إنه يتعين على حكومة الولايات المتحدة الامتناع عن نشر “أخبار كاذبة مخزية والتشهير بإثيوبيا”.

وأشار إلى بيان للسفارة الأمريكية في أديس أبابا على تويتر أمس الأربعاء يحث الرعايا الأمريكيين على توخي الحذر نظرا “لاستمرار احتمال حدوث هجمات إرهابية في إثيوبيا”.

واحتشد عشرات الألوف من الإثيوبيين هذا الشهر في العاصمة أديس أبابا تأييدا للحكومة، حيث نددوا بالولايات المتحدة بسبب تدخلها المزعوم في الشؤون الداخلية لإثيوبيا. وحثت واشنطن مواطنيها على مغادرة إثيوبيا على وجه السرعة إذا سمح الوضع الأمني.

وأوصل عشرات المتظاهرين يوم الخميس غضبهم للسفارة الأمريكية في المدينة، حيث رفعوا لافتات كتبوا عليها “التدخل غير ديمقراطي” و “الحقيقة تنتصر”.

وردا على طلب للتعليق قال مسؤول في السفارة الأمريكية إن سلامة المواطنين الأمريكيين في الخارج تمثل أحد أهم أولويات وزارة الخارجية الأمريكية. وأضاف “نواصل حث للمواطنين الأمريكيين في إثيوبيا على المغادرة الآن عن طريق الرحلات الجوية التجارية المتاحة”.

وهددت قوات تيجراي وحلفاؤها بالزحف نحو العاصمة أديس أبابا. كما أنهم يقاتلون بشراسة في مسعى لقطع ممر النقل الرابط بين إثيوبيا، التي لا تطل على بحار، وميناء جيبوتي الرئيسي في المنطقة.

وحذر المبعوث الأمريكي الخاص جيفري فيلتمان يوم الثلاثاء من زيادة “مقلقة” في العمليات العسكرية قائلا إن كلا من أبي وقوات تيجراي يعتقد فيما يبدو أنه على أعتاب تحقيق نصر عسكري.