المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: عائلة عراقية تتحدث عن معاناة غرق ابنها في القنال الإنجليزي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
عائلة محمد حسين تخشى من أن تكون قد فقدت ابنها خلال حادثة غرق القارب في مياه القناة الانكليزية
عائلة محمد حسين تخشى من أن تكون قد فقدت ابنها خلال حادثة غرق القارب في مياه القناة الانكليزية   -   حقوق النشر  AP Photo

تحدثت عائلة عراقية عن مأساة غرق أحد أبنائها أثناء محاولته الهجرة إلى بريطانيا عبر القنال الإنجليزي الأسبوع الماضي.

وكان محمد حسين (19 عاماً) ضمن 33 مهاجراً غير شرعي اكتظت بهم المركب التي تحركت من مدينة دانكيرك الفرنسية باتجاه بريطانيا قبل أن تغرق في القنال.

ولقي 27 شخصاً مصرعهم عندما غرق القارب المطاطي المكتظ في المياه بين بريطانيا وفرنسا ،في أسوأ حادث هجرة تُسجل على الإطلاق أثناء عبور القنال.

ولا تزال عائلة حسين المنكوبة في انتظار وصول أي أخبار عن جثته التي لم يتم العثور عليها بعد.

وقالت والدته خديجة عثمان إن محمد اتصل بالمنزل عشية المأساة قبل ركوب القارب والتوجه إلى بريطانيا وأضافت: "لن أسامح هذه الدول لأنه غرق في المياه البريطانية".

وقال أحد الناجين إن المهاجرين أجروا مكالمات طارئة لكل من السلطات البريطانية والفرنسية لكن كلا الجانبين طلب منهم الاتصال بالآخر لأن القارب كان في المياه الإقليمية "للبلد الآخر".

وقال حسين محمد، والد محمد، الذي إنهار وهو يبكي: "إذا كان للاجئين أي حقوق في هذا العالم، فإني أحث.. لا يمكنني الحديث".

وفقا لعائلته، سافر محمد إلى تركيا عبر إيران وتم سجنه لمدة 20 يوما لعبور الحدود بشكل غير قانوني قبل وصوله إلى إسطنبول التي دفع فيها مبلغا لبعض المهربين للصعود على متن قاربهم إلى إيطاليا التي استقل منها قطارا إلى باريس ثم إلى دانكيرك.

وتقول جمعية عودة اللاجئين من أوروبا غير الحكومية إن 28 الف مهاجر عراقي سيتركون البلاد خلال عام واحد بحلول نهاية 2021.