المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أبوظبي: الطائرات الحربية الفرنسية ليست بديلا عن مقاتلات "F-35" الأمريكية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مقاتلة فرنسية من طراز رافال (يسار) وأخرى أميركية من طراز "إف-15" تستعد للإقلاع خلال تدريبات العلم الأزرق في جنوب إسرائيل
مقاتلة فرنسية من طراز رافال (يسار) وأخرى أميركية من طراز "إف-15" تستعد للإقلاع خلال تدريبات العلم الأزرق في جنوب إسرائيل   -   حقوق النشر  (AP Photo/Tsafrir Abayov)

قالت وزارة الدفاع في الإمارات العربية المتحدة إن شراء مقاتلات رافال الفرنسية مكمل لصفقة مزمعة لشراء المقاتلات الأمريكية إف-35 التي تباطأت خطوات تنفيذها بسبب مخاوف واشنطن من علاقة أبوظبي بالصين.

وكانت الإمارات طلبت يوم الجمعة 80 طائرة رافال من إنتاج شركة داسو للطيران و12 طائرة هليكوبتر عسكرية من طراز كاراكال من إنتاج إيرباص هليكوبترز في إطار تعاقد لشراء السلاح قيمته 17 مليار يورو (19.2 مليار دولار).

وقال اللواء إبراهيم ناصر العلوي قائد القوات الجوية والدفاع الجوي في بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات (وام) مساء يوم السبت إن طائرات الرافال ستحل محل أسطول الإمارات من طائرات الميراج 2000 الفرنسية الصنع.

وقال اللواء إبراهيم "هذه الصفقة لا تعتبر خطة بديلة لصفقة أف-35 المرتقبة، ولكنها بالأحرى صفقة مكملة" لها في إطار تطوير قدرات القوات الجوية، مضيفا أن الإمارات تتطلع منذ فترة لإحلال طائرات جديدة محل أسطول الميراج.

وكانت صفقة بيع 50 طائرة من طراز إف-35 من صنع شركة لوكهيد مارتن الأمريكية للإمارات قد تباطأت وسط مخاوف في واشنطن من علاقة أبوظبي مع الصين بما في ذلك استخدام تكنولوجيا الجيل الخامس من شركة هواوي الصينية في الإمارات.

وفي الشهر الماضي قال مسؤول أمريكي إن الولايات المتحدة تنوي السير قدما في الصفقة لكن لابد من تفاهم واضح على "الالتزامات الإماراتية".

وكانت الولايات المتحدة وافقت في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب على بيع الطائرات للإمارات بعد أن أقامت في العام الماضي علاقات مع إسرائيل. وقالت إدارة الرئيس جو بايدن هذا العام إنها ستمضي قدما في تنفيذ الصفقة.

المصادر الإضافية • رويترز