المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قضية تحرش لطالبات ثانوية في طرابلس تهز الرأي العام في لبنان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
منظر عام لشارع في حي باب التبانة بمدينة طرابلس شمال لبنان، في 3 يونيو 2020
منظر عام لشارع في حي باب التبانة بمدينة طرابلس شمال لبنان، في 3 يونيو 2020   -   حقوق النشر  AFP

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر تحرش أستاذ ثانوية بطالباته في مدينة طرابلس في شمال لبنان، الأمر الذي دفع مجموعة من الطالبات والجمعيات الحقوقية إلى التحرك احتجاجا على هذه التصرفات والمطالبة بمحاكمته أمام القضاء.

وأوضحت وسائل إعلام محلية أن الأستاذ تحرش بالطالبات وهددهن في ثانوية جورج صراف التابعة لمدرسة الأخوة اللبنانيين.

ونشر حساب نادي الطلاب اللبنانيين على صفحته على موقع إنستغرام قصة ناجيات من طالبات الأستاذ الذي أراد أن يلتقط صورة مع طالباته، وأمسك بيد واحدة منهن، وهدد من رفضن التقاط صور إلى جانبه، كما توجه إلى أخريات بكلام بذيء وألفاظ تحمل إيحاءات جنسية.

بدأت القصة التي تتكشف تفاصيلها ساعة تلو أخرى فعليا عندما قررت إحدى الطالبات التحدث عن تجربتها في منشور عبر صفحتها على فيسبوك والإشارة إلى تعرضها للتحرش من قبل أستاذ استغل منصبه التعليمي.

وعليه، تشجعت أخريات وفضحن تلقيهن رسائل إلكترونية تتضمن إيحاءات جنسية صادرة عن الأستاذ نفسه من خلال نشرهن لقطات "سكرين شوت" لمحادثات المتحرش معهن عبر مجموعات الدراسة.

دعم الطالبات

وعلى منصات التواصل، انتشر وسم ##طرابلس و#افضح_متحرش لتسليط الضوء على هذه القضية الاجتماعية وتقديم الدعم المعنوي للطالبات اللاتي كسرن حاجز الصمت.

كتبت رشى علوش في منشور على تويتر: "بنات طرابلس بنات الشمال بنات لبنان حبيباتي بينرفع الراس فيكن وقت تشوف هالبنات عم تحكي بكل جرأة على الاعلام شو عم يصير معها من دون ما تفكر بالمجتمع الذكوري يلي نحنا عايشين فيه بيكبر قلبك تحية ايلكن حطيتو هالمجرم عند حدو بوقت الكل كان عم يحميه كل الاحترام".

وتساءلت ريما منصور عن كيفية تعامل الطلبة في المستقبل إذا كان القدوة "الأستاذ" يتعامل بهذه الطريقة: "هيدي مش مدرسة مختلطة؟ عم فكر لما الطالب بيشوف استاذو عم يتعامل بهالشكل مع زميلاتو شو بيكون فكر؟ انو هيدا عادي وفي يكون متحرش مستقبلا ازا القدوة هيك؟ شي مخيف فعلا".

وأشاد فادي مهولي بموقف الطالبات وشجاعتهن قائلا: "التحرش بكافة أنواعه جريمة وكيف لو كان المتحرش استاذ مفروض يخرج اجيال والمغطى عليه مدير الف تحية للصبايا يلي فضحوه حتى وزارة التربية تاخد قرار بفصله وتحويله الى المجلس التأديبي".

تظاهرات

خرج مجموعة من الطلبة للتظاهر أمام وفي حرم ثانوية جورج صراف في طرابلس للتنديد بتصرفات الأستاذ غير اللائقة ورددوا شعار "ع الذكورية.. ثورة".

كما اقتحم عدد من الطلاب مكتب المدير محيي الدين حداد متهمين إياه بالتواطؤ مع الأستاذ المذكور وعدم القيام بأي إجراء لمحاسبته، بالرغم من الشكاوى العديدة والرسائل الموثقة التي تؤكد أن أستاذ التربية يتحرّش بهن لفظيا وجسديا.

ووفق الأخبار المتداولة وتصريحات الطالبات، سيتم تشكيل لجنة مكونة من عشر طلاب كي تقدم باسمها الدعوى القضائية التي ستتضمن قصص الناجيات على شكل عريضة تُرفع إلى الجهات المسؤولة بغية محاسبة المدرس.

ويأتي هذا الحراك الطلابي بعد أن قالت الطالبات إن الإدارة لم تستجب لشكاويهن، الأمر الذي استدعى إخراج القضية إلى العلن حتى تتحول إلى قضية رأي عام تمس كل المجتمع اللبناني.

وفي السياق ذاته، توجه فريق من وزارة التربية إلى الثانوية برئاسة رئيسة جهاز الإرشاد والتوجيه، هيلدا الخوري، التي حققت مع مدير المدرسة كما وتم التحقيق مع الطلاب.

وكتب وزير التربية والتعليم العالي، عباس حلبي، عبر حسابه الرسمي على تويتر: "تابعت اليوم قضية أستاذ التعليم الثانوي المتهم بأعمال غير لائقة في ثانوية جورج صراف الرسمية في طرابلس، وتسلمت من الإدارة نتائج التحقيق الأولي مع الأستاذ المعني، وبناء على ذلك تم وقفه عن التدريس".

ومن جهتها، أصدرت نقيبة المحامين في طرابلس، ماري تراز القوال فنيانوس، بيانا استنكرت فيه حوادث التحرش الجنسي التي طالت طالبات ثانوية جورج صراف الرسمية على يد أستاذ مادة التربية الوطنية. كما أدانت هذه الممارسات التي تشكل إهانة لكرامة كل إنسان، وانتهاكا لحقه في الأمن والأمان والحماية من كل أشكال العنف والتحرش.