المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ألبوم أليشيا كيز الجديد: عودة إلى الجذور

Access to the comments محادثة
بقلم:  Natalie Lindo
euronews_icons_loading
ألبوم أليشيا كيز الجديد: عودة إلى الجذور
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai

وصفت المغنية وكاتبة الأغاني الحائزة على 15 جائزة غرامي، أليشيا كيز، ألبومها الجديد "Keys" بأنه عودة إلى المنزل. تحدثت الصحفية ناتالي ليندو إلى نجمة نيويورك في بدبي حيث أطلقت ألبومها الجديد.

بعد عشرين عاماً على بدايتها الفنية، تقول إنها "عادت إلى جذورها".

تصف وهي تقوم بإيماءة دائرية بيديها، "يبدو الأمر كما لو بدأت هنا. لقد عدت إلى هنا، ثم وجدت نفسي مرة أخرى نوعاً ما هنا". 

اليوم، في الأربعين من العمر، باعت أكثر من 90 مليون إسطوانة حول العالم ، تقول إنها اكتسبت مزيداً من الثقة، وهذا يظهر في موسيقاها: "إنها محاكاة حقيقية. هناك ثقة معينة،  أنها جميلة حقاً. تأليف الأغاني قوي. البيانو مذهل".

إذا كان هذا الألبوم المزدوج الجديد يحتوي على مقطوعات كلاسيكية في الجزء الأول، فإن الجزء الثاني يركز على المزيد من الأصوات الحضرية والتي تمت إعادة النظر فيها و"رفع الحظر" أخذت من النسخ الأصلية، بواسطة مايك ويل.

"لأنني من سكان نيويورك الحقيقيين، أخذت بعض الأصوات الأصلية " أخذت عينات منها "وقمت بتحويلها إلى شيء مختلف تماما. والآن لدينا منظورين. هناك النسخة الأصلية والمعدلة، أي، التي تمت إعادة النظر فيها".

وجهان للفنانة يمثلان موسيقياً في أسطوانة تشجع على "التخلي عن كل الموانع". "دعونا نكون ألمع، دعونا نكون الأروع"، من أجل التحرر الفني.

ألبوم وجولة

بعد مرورها عبر الإمارات من أجل إصدار "Keys"، أقامت الفنانة حفلاً غنائياً "غامراً" في دبي "في يوم إصدار الألبوم" ، تم بثه عبر الإنترنت والتلفزيون وفي الواقع الافتراضي لملايين الأشخاص.

وأكدت، "لذلك نحن نطلقه هنا" ، كجزء من Infinite Nights of Expo 2020.

منذ نجاحها الأول في عام 2001، Songs In A Minor، تقول الفنانة إنها تطورت من كل النواحي واكتسبت ثقة أكبر.

لم أكن أعرف شيئاً عندما بدأت. كنت أتظاهر بأنني أعرف ما أقوم به، لكن الأمر لم يكن كذلك. الآن أشعر بما أفعل. أعرف ما أحب وما لا أحب"

تقول إنها لا تفضل أغنية على أخرى، لكن أغنية Falling تحتل مكانة خاصة من بين أغانيها التي لا تعد ولا تحصى. يبدو أن لها "حياة جديدة" في كل مرة "أغنيها" كما تقول.

تشرح قائلة: "إنها تخلق مشاعر جديدة، لا تتقدم في العمر، كما لو أن كل شيء فيها يتجدد".

وتضيف:" هناك بعض الاغاني المميزة مثل "Wasted Energy" و "Underdog". وكذلك "I Need You" التي "لا تؤديها كثيراً".

وعن جولتها المقبلة في أوروبا عام 2022، تقول : "التواصل شيء يمكننا القيام به ولن نتمكن أبداً من تكراره مجدداً أو استنساخه. إنه شيء تفتقده بشدةلا يمكنني إحضار أليشيا فحسب (الألبوم الذي تم إصداره في عام 2020)، بل يمكنني أيضاً إحضار Keys"، وهو شعار أيضا يحمل اسم ألبومها الجديد.

التزامها بإنهاء إملاءات الجمال

خلال الوباء، وسعت أليشيا كي علاقتها مع معجبيها من خلال دردشات حية مواقع التواصل الإجتماعي ويوتيوب. كما ساعد المسلسل الوثائقي "نوتيد" في رفع الحجاب عن حياة الفنانة، تقول: "أثناء الجائحة، قررت أن هناك طريقة رائعة للتواصل مع الأشخاص، حتى عندما لا تكون حاضراً شخصياً. لذلك أردت أن أبدأ في استكشاف هذا أكثر ونفسي. منفتحة بهذه الطريقة، لأنني اكتسبت الثقة ولأنني أفهم من أنا".

نهج أكثر انفتاحاً من السابق، عندما كانت تضع "حواجز، مثل الجدار" حولها: "لم أعد قلقة بشأن التواصل والمشاركة، هذا ليس شيئاً مخيفاً بالنسبة لي الآن. لذلك، أحب هذا وأشعر أنني بحالة جيدة جداً."

في عام 2016، أصبحت أليشيا كيز من أنصار "لا مكياج" ، وهي ممارسة تتمثل في التوقف عن وضع المكياج. لم تعد الفنانة تريد الامتثال للتوقعات المجتمعية المفروضة كشرط أساسي لظهورها على المسرح أو في التلفزيون أو الصور.

اليوم، تفضل "الرفاهية" والحرية، من خلال علامتها التجارية لمستحضرات التجميل Keys Soulcare ، داعية إلى ضرورة القيام "برحلة شخصية"، لكي لا تكون تحت ضغط رغبة "الإعلام " أو "انستغرام". 

تقول "لا أحد يستطيع أن يخبرني ماذا أفعل. يمكنني أن أفعل ما أشعر به، أنه مناسب لي، وأنت أيضاً يمكن أن تكون كذلك".