المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: تشييع حاشد لمتظاهر سوداني توفي إثر إصابته خلال المظاهرات الأخيرة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
خلال تشييع محمد علي
خلال تشييع محمد علي   -   حقوق النشر  AP

شارك مئات السودانيين اليوم، الثلاثاء، في تشييع متظاهر قتل خلال احتجاج حاشد وسابقٍ ضدّ الانقلاب العسكري، والصفقة التي تلته وأعادت رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى منصبه.

وتوفي عبد المنعم محمد علي، الثلاثاء، بعد تعرضه لإصابة في الرأس الأحد الفائت في أم درمان، وشيّع في المدينة نفسها.

وكان عشرات الآلاف من السودانيين نزلوا إلى التظاهر في شوارع الخرطوم الأحد الفائت احتفالاً بالذكرى السنوية الثالثة التي أطاحت بعمر البشير وحكمه العسكري، وردت قوات الأمن على المتظاهرين بدرجات متفاوتة من العنف.

وجرح أكثر من 120 شخصاً خلال المواجهات مع القوى الأمنية في الخرطوم، بحسب ما أعلنه متحدث باسم وزارة الصحة.

وكانت مظاهرات الأحد هي الأكبر منذ الانقلاب العسكري الذي قاده الفريق عبد الفتاح البرهان في الخامس والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر الماضي وأطاح بالحكومة الانتقالية التي يرأسها حمدوك.

وكان الانقلاب بمثابة ضربة كبيرة للعملية الانتقالية في السودان، كما أطلق موجة كبيرة من التظاهرات. وقتل ما لا يقل عن 45 شخصاً في تلك الاحتجاجات بحسب حصيلة نشرها لجنة أطباء السودان.

وبعد ضغط دولي واسع وتحذير من التوقف عن دعم السودان مالياً، أعيد حمدوك إلى سدة رئاسة الوزاء في صفقة طالبت بتشكيل حكومة تكنوقراط، تحت إشراف عسكري.

المصادر الإضافية • أ ب