المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

برنامج الأغذية العالمي يخفض الحصص الغذائية لليمن بسبب نقص التمويل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
المساعدات الغذائية للنازحين اليمنيين في قرية حيس بالقرب من منطقة الصراع في محافظة الحديدة - اليمن.
المساعدات الغذائية للنازحين اليمنيين في قرية حيس بالقرب من منطقة الصراع في محافظة الحديدة - اليمن.   -   حقوق النشر  أ ف ب

أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للامم المتحدة الأربعاء أنّه سيضطر إلى تقديم حصص غذائية مخفضة لثمانية ملايين شخص في اليمن ابتداء من الشهر المقبل بسبب نقص التمويل، بينما يواجه البلد الفقير الغارق في الحرب خطر مجاعة كبرى.

وحذّر البرنامج في بيان من "نفاد الأموال" لمواصلة تقديم المساعدات الغذائية التي يمنحها لـ 13 مليون شخص، مضيفا أنه "اعتبارًا من شهر كانون الثاني/يناير، سيحصل ثمانية ملايين شخص على حصص غذائية مخفضة، بينما الخمسة ملايين شخص المعرضين لخطر الانزلاق في ظروف شبيهة بالمجاعة، سيظلون يحصلون على حصص كاملة".

وأوضح بيان البرنامج الأممي "ستحصل الأسر بالكاد على نصف الحد الأدنى اليومي من الحصص الغذائية" الشهر المقبل، محذرا من أنه "إذا لم يتوفر تمويل جديد فقد يؤدي ذلك إلى حرمان الناس من برامج المساعدات الغذائية تمامًا".

يشهد اليمن منذ منتصف 2014 نزاعا على السلطة بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران وقوات الحكومة المعترف بها دوليا والمدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية.

وتسبّبت الحرب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة حيث يواجه ملايين الأشخاص خطر المجاعة في بلد يعتمد فيه 80 بالمئة من السكان وعددهم نحو 30 مليونا على المساعدات، إلى جانب مقتل مئات آلاف الأشخاص ونزوح ملايين السكان عن منازلهم نحو مخيمات موقتة.

وقالت المديرة الإقليمية لبرنامج الأغذية العالمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كورين فليشر "في كل مرة نقوم فيها بتقليل كمية الغذاء، نعلم أن المزيد من الأشخاص الذين يعانون بالفعل من الجوع وانعدام الأمن الغذائي سينضمون إلى صفوف الملايين المعرضين إلى التضور جوعاً". وتابعت "لكن الأوقات العصيبة تتطلب اتخاذ تدابير صعبة، فمع محدودية الموارد المتاحة، يتعين علينا إعطاء الأولوية لأولئك الذين هم في أشد الحالات خطورة".

يحتاج برنامج الأغذية العالمي إلى 813 مليون دولار لمواصلة مساعدة الفئات الأكثر ضعفًا في اليمن حتى شهر أيار/مايو. وفي كامل عام 2022، سيحتاج البرنامج إلى 1,97 مليار دولار لمواصلة تقديم المساعدات الغذائية الحيوية للأسر التي تواجه المجاعة.

كارثة غذائية

في آذار/مارس الماضي، حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من "حكم بالإعدام" على اليمنيين بعدما جمع مؤتمر للمانحين الدوليين أقل من نصف ما يحتاجه البلد الغارق بالحرب لتجنّب حدوث مجاعة.

وكانت المنظمة الأممية قد ناشدت الدول المانحة التبرع بسخاء لجمع مبلغ 3,85 مليارات دولار لتمويل عمليات الاغاثة في أفقر دول شبه الجزيرة العربية، لكنّ مجموع التعهدات بلغ في النهاية نحو 1,7 مليار دولار.

وقال الأمين العام للمنظمة الأممية أنطونيو غوتيريش في بيان "يحتاج ملايين الأطفال والنساء والرجال اليمنيين بشدّة إلى المساعدات للبقاء على قيد الحياة. قطع المساعدات هو حكم بالإعدام".

وشكّلت التعهدات تراجعا عن العام الماضي حين بلغ مجموع المساعدات التي تلقّتها الامم المتحدة والمنظمات الإغاثية العاملة في اليمن 1,9 مليار دولار في ظل أزمة فيروس كورونا، وأقل بنحو مليار عن العام 2019.

ويأتي قرار برنامج الأغذية تقليل المساعدات في وقت لا تزال المعارك تدور في عدة مناطق في أفقر دول شبه الجزيرة العربية، وخصوصا في محيط مدينة مأرب في الشمال. كذلك، جاء غداة توقّف مطار صنعاء عن استقبال طائرات المنظمات الإغاثية ومن بينها تلك التابعة للأمم المتحدة إثر تعرّضه لضربات جوية شنّها التحالف بقيادة السعودية، على ما أفاد مسؤول في المطار الخاضع لسيطرة المتمردين الحوثيين الثلاثاء.

ويُعتبر المطار الذي يتحكّم التحالف بأجوائه وبحركة الاقلاع منه والهبوط فيه، ممّرا رئيسيا للمساعدات.

viber

وقالت فليشر "لقد أصبح الشعب اليمني الآن أشد احتياجًا من أي وقت مضى، بسبب معاناته من النزاع المستمر والأزمة الاقتصادية المتفاقمة التي دفعت الملايين إلى الفقر المدقع". وأشارت إلى أنّ "مخزون الغذاء لدى برنامج الأغذية العالمي في اليمن ينخفض بشكل خطير في الوقت الذي أُرهقت فيه ميزانيات الأزمات الإنسانية حول العالم إلى أقصى حد". وتابعت "نحن بحاجة ماسة إلى الجهات المانحة التي كانت دوماً -ولا زالت- سخية للغاية، للعمل معنا من أجل تفادي وقوع كارثة غذائية تلوح في الأفق".

المصادر الإضافية • أ ف ب