المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الهجرة عبر المتوسط.. الأمواج تقذف جثث 12 مهاجرا على سواحل ليبيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
مهاجرون على سفينة بعدما أنقذهم خفر السواحل الليبي في البحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا يوم 21 أكتوبر تشرين الأول 2021.
مهاجرون على سفينة بعدما أنقذهم خفر السواحل الليبي في البحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا يوم 21 أكتوبر تشرين الأول 2021.   -   حقوق النشر  أيمن الساحلي - رويترز

قالت وزارة الداخلية وجمعية الهلال الأحمر في ليبيا إن جثث أكثر من 12 مهاجرا طفت على الساحل الليبي في وقت متأخر يوم السبت بعدما غرقوا خلال محاولتهم عبور البحر المتوسط إلى أوروبا.

وليبيا نقطة مرور رئيسية للمهاجرين، وكثير منهم من دول أفريقية يسعون وراء فرص أفضل في أوروبا.

وقال محمد أبو شعالة رئيس الهلال الأحمر في مدينة الخمس الساحلية في غرب ليبيا، إنه تم رفع 15 جثة، إحداها لرضيع، من الشاطئ في بلدة علوص القريبة أمس السبت. وأضاف أن ثلاثة نجوا ذكروا أن 35 شخصا في المجمل كانوا في المركب الذي غرق.

وتابع أن ما ذُكر على مواقع التواصل الاجتماعي عن العثور على 17 جثة ونحو عشر جثث أخرى في شاطئ مختلف غير صحيح.

وقال الدكتور أسامة الساكت مدير مستشفى الخمس التعليمي إن الجثث ظلت في البحر قرابة يوم. وكان المستشفى قد استلم الجثث بعد اتصالات هاتفية من المنظمة الدولية للهجرة والشرطة.

وأضاف الساكت أن الجثث غير متحللة وأن المستشفى استلم 14 جثة وجثة طفل رضيع.

وقالت وزارة الداخلية في وقت لاحق إنه تم انتشال جثث 14 مهاجرا من بين مجموعة ضمت 60 مهاجرا يُعتقد أنهم مفقودون في البحر.

ولا يتضح من بيان وزارة الداخلية ما إذا كان يشير إلى نفس المجموعة، ولم يتسن بعد الحصول على توضيح من مسؤولي الوزارة.

وحاولت أعداد أكبر عبور البحر المتوسط هذا العام بالمقارنة بأعداد أقل أقدمت على ذلك خلال السنوات منذ عام 2015. وقالت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة إن 1500 مهاجر غرقوا في البحر المتوسط خلال عام 2021.

ويصف مشروع المهاجرين المفقودين بالمنظمة طريق وسط البحر المتوسط بأنه أخطر طرق الهجرة المعروفة في العالم إذ بلغ عدد الغرقى والمفقودين فيه أكثر من 17 ألفا منذ عام 2014.

وظهرت في صور نشرتها جمعية الهلال الأحمر في الخمس جثث ممددة على الشاطئ بينما يقوم عمال بوضعها في أكياس.

المصادر الإضافية • رويترز