المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: قادة العالم يركزون على ضرورة التطعيم ضد كوفيد خلال خطابات العام الجديد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
لافتة التهاني بالعام الجديد في الهند حث على ارتداء الكمامات والتطعيم للمساعدة في الحد من انتشار الفيروس التاجي.
لافتة التهاني بالعام الجديد في الهند حث على ارتداء الكمامات والتطعيم للمساعدة في الحد من انتشار الفيروس التاجي.   -   حقوق النشر  أ ب

بين إلغاء الحفلات وتشديد القيود على التجمّعات ومنع الموسيقى وحصر التجمّعات بالعائلة الضيّقة، ترخي جائحة كوفيد-19 بظلالها، للسنة الثانية على التوالي، على الاحتفالات بحلول العام الجديد في وقت ارتفعت فيه بقوة أعداد المصابين بفيروس كورونا على الرّغم من بصيص أمل خجول يلوح في الأفق.

وركز القادة الأوروبيون خطاباتهم بناسبة حلول العام الجديد على التطعيم، وناشدوا غير المطعمين على التلقيح.

  • بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني:

"أريد أن أتحدث مباشرة إلى كل أولئك الذين لم يتلقوا التطعيم الكامل بعد. الأشخاص الذين يعتقدون أن المرض لا يمكن أن يؤذيهم، انظروا إلى الأشخاص الذين يدخلون المستشفى الآن، قد تكون أنت."

  • المستشار الألماني أولاف شولس:

"أناشدك مرة أخرى: تلقي التطعيم! أعلم أن بعض الناس يشككون في فعاليته. إنهم يخشون أن يكون للتلقيح عواقب سلبية. ولكن اليوم، يتم تطعيم ما يقرب من أربعة مليارات شخص في العالم. بدون آثار جانبية كبيرة. ويتم تطعيم عدد كبير من الناس. فوائد التطعيم كبيرة حقًا".

  • إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي:

"التطعيم هو أضمن ما لدينا، فهو يقلل بشكل كبير من انتقال العدوى ويحمي من الأشكال الحادة للمرض بـ 10 مرات. لهذا السبب، مرة أخرى، أناشد الـ 5 ملايين شخص الذين لم يتلقوا اللقاح بعد بهذه الإيماءة البسيطة من أجلكم أنتم وأبناء بلدكم من أجل بلدنا. كل فرنسا تعتمد عليكم".

  • الرئيس الصيني شي جين بينغ:

"حتى الآن، قدمت الصين ملياري جرعة من اللقاح المضاد لكوفيد إلى أكثر من 120 دولة ومجموعة دولية."

  • فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي:

"لقد دافعنا بحزم وثبات عن مصالحنا الوطنية، وأمن الوطن والمواطنين. وأعدنا الاقتصاد على الفور إلى الواجهة. نقترب من تنفيذ أهداف التنمية الاستراتيجية. بالطبع، هناك الكثير من القضايا التي لم تحل، لكننا تغلبنا على المصاعب التي طبعت هذا العام بطريقة جيدة".

viber

من سيول إلى سان فرانسيسكو، أُلغيت احتفالات عيد رأس السنة أو تقلّصت. إلا أن احتفالات ريو دي جانيرو التي تجمّع عادةً ثلاثة ملايين شخص على شاطئ كوباكابانا، أُبقيت. كم أبقت سيدني أكبر مدينة في أستراليا، أيضًا على عرضها للألعاب النارية التي أضاءت مرفأ المدنية الرمزي.