المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: فيروس كورونا ينتشر بسرعة وقادر على البقاء في جسم الإنسان لعدة أشهر حتى بعد وفاته أو تعافيه

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الصورة من مركز للتطعيم في تكساس في الولايات المتحدة
الصورة من مركز للتطعيم في تكساس في الولايات المتحدة   -   حقوق النشر  Delcia Lopez/The Monitor

أظهرت دراسة حديثة أن فيروس كورونا قادر على الانتشار في جميع أنحاء الجسم والوصول إلى مجموعة من الأعضاء خارج الجهاز التنفسي، وأن الفيروس قادر أيضا على البقاء في الجسم لعدة أشهر بعد الإصابة الأولى بالفيروس.

ولاحظت الدراسة التي أجرتها معاهد الصحة الوطنية الأميركية، أن فيروس كورونا "قادر على الانتشار بشكل مبكر أثناء العدوى وأنه يصيب الخلايا في جميع أنحاء الجسم".

ولفتت الدراسة إلى أنه من الأعضاء المعرضة لخطر انتقال العدوى، الدماغ وأنسجة العين والعضلات والجلد والأعصاب الطرفية، وكذلك الأنسجة في القلب والأوعية الدموية والجهازين الهضمي والتناسلي والغدد الصماء والجهاز الليمفاوي.

وبحسب الدراسة، أجريت عمليات التشريح على 44 جثة لأشخاص فارقوا الحياة جراء فيروس كورونا أو خلال إصابتهم بهذا الوباء. وتابعت أن الفيروس لم يختف من أجسامهم حتى بعد 230 يومًا من ظهور الأعراض الأولية لفيروس كورونا.

وعثر على الفيروس في الجثث الـ 44 وفي 79 من أصل 85 من المناطق التشريحية وتم أخذ عينات من سوائل الجسم. هذا وتابع أنه عثر على الفيروس وهو منتشر على سياق واسع حتى عند الأشخاص الذين توفوا لأسباب أخرى وعانوا من مضاعفات خفيفة لكوفيد-19 أو من لم تظهر عليهم أي أعراض.

وكانت العدوى أكثر بروزًا في الجهاز التنفسي، لكن النتائج أظهرت أن الفيروس يمكن أن "ينتشر مبكرًا أثناء العدوى ويصيب الخلايا في جميع أنحاء الجسمز

هذه النتائج قد تساهم في تفسير حالات ما يسمى بـ "كوفيد الطويل" أو "مرض فيروس كورونا طويل الأمد" الذي تبقى أعراضه ظاهرة لأشهر، ويبقى الشخص الذي شفي من فيروس كورونا وهو يعاني من مجموعة من المشاكل الصحية لفترة طويلة حتى بعد حصوله على شهادة رسمية تشير إلى تعافيه من مرض كورونا.

أجريت هذه الدراسة خلال العام الأول من انتشار فيروس كورونا، وقبل توفر اللقاحات وعمليات التطعيم وبالتالي لم يتم فحص تأثير اللقاح على انتشار الفيروس.