المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

موسكو تستبعد "أي تنازل" خلال المحادثات مع واشنطن حول أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
عاجل
عاجل   -   حقوق النشر  أ ب

استبعدت روسيا الأحد القيام "بأي تنازل" خلال المحادثات البالغة الأهمية مع الولايات المتحدة في جنيف حول أوكرانيا والأمن في أوروبا، معربة عن "خيبة أمل" من "الإشارات" الصادرة من واشنطن.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف الذي يشارك في المفاوضات، في تصريحات لوكالات الأنباء الروسية "لن نقبل بأي تنازل. هذا أمر مستبعد تماما" مؤكدا "خاب ظننا بالإشارات الصادرة في الأيام الأخيرة من واشنطن وبروكسل أيضا".

وتلتقي الولايات المتحدة وروسيا اعتبارا من مساء الأحد في جنيف في محاولة لنزع فتيل الأزمة المتفجرة بشأن أوكرانيا فضلا عن السعي إلى تقريب وجهات نظر حول الأمن في أوروبا يستحيل التوفيق بينها ظاهريا.

وقال ريابكوف الأحد "من المحتمل جدًا أن نواجه تردّد زملائنا الأمريكيين وحلف شمال الأطلسي في رؤية ما نحتاج إليه فعلًا".

وتابع "رغم التهديدات التي تُوجَّه إلينا بشكل دائم (...) لن نقوم بأي تنازل"، مشيرًا إلى أن ذلك يعود "إلى العمل ضدّ مصالحنا، ضدّ مصالح أمننا".

وتتهم الدول الغربية وكييف كذلك، روسيا بحشد نحو مئة ألف جندي عند حدود أوكرانيا تحضيرا لغزو محتمل. وهددت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعقوبات "هائلة" وغير مسبوقة في حال هاجم جارته.

ويؤكد الكرملين أن الغرب هو الذي يستفز روسيا من خلال نشر قوات عسكرية عند حدودها أو من خلال تسليح الجيش الأوكراني الذي يحارب انفصاليين مؤيدين لروسيا في دونباس في شرق أوكرانيا. وهو يطالب باتفاق واسع يمنع أوكرانيا من الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي وسحب كل القوات الأميركية من الدول التي تقع في أقصى شرق حدود حلف شمال الأطلسي.

وهدّد الرئيس الأمريكي جو بايدن نظيره الروسي فلاديمير بوتين الشهر السابق بعقوبات "ليس لها مثيل" في حال اجتاحت موسكو كييف.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن "بالتأكيد يندرج تقديم (الروس) لائحة مطالب غير مقبولة، ضمن استراتيجيتهم للادعاء بعد ذلك بأن الطرف الثاني لا يدخل في اللعبة ولاستخدام ذلك كمبرر لشن عدوان".