المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السلطات المصرية تفرج عن الناشط الحقوقي القبطي رامي كامل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
الإفراج عن الناشط القبطي رامي كامل
الإفراج عن الناشط القبطي رامي كامل   -   حقوق النشر  أ ب

أفرجت السلطات المصرية، السبت، عن الناشط الحقوقي القبطي رامي كامل بعد أن قضى في الحبس الاحتياطي أكثر من عامين لاتهامه بنشر أخبار كاذبة والانضمام لجماعة ارهابية، بحسب شقيقته.

ونشرت بوسي كامل شقيقة رامي على حسابها على موقع فيسبوك، السبت، "رامي كامل وسط أهله الآن .. العيد وصل يا عالم".

وكان الشاب المصري أوقف في تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

وكامل هو مؤسس ائتلاف شباب ماسبيرو الذي تشكل عقب مقتل 25 قبطيا خلال اشتباكات مع الجيش تخللتها حوادث دهس بسيارات عسكرية أمام مبنى اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري في تشرين الأول/أكتوبر 2011.

وأصبح كامل معروفا خلال ثورة 2011 بسبب دفاعه عن حقوق الأقباط.

وأشار نشطاء عديدون إلى أن كامل كان ينشر على شبكات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لعنف طائفي يتعرض له الأقباط في جنوب مصر وأكدوا أن السلطات طالبته بوقف نشر مثل هذه المقاطع.

ويشكل الأقباط بين 10 و15 بالمئة من مئة مليون مصري وهم أكبر أقلية دينية في الشرق الأوسط، وفق تقديرات متباينة للسلطات والكنيسة. ولا توجد إحصاءات رسمية لتعداد الأقباط في مصر.

وكانت السلطات المصرية أطلقت، أيضا السبت، سراح الناشط السياسي المصري-الفلسطيني رامي شعث الذي قضى في محبسه نحو عامين ونصف، وغادر مباشرة إلى فرنسا بعد أن قررت النيابة العامة الإفراج عنه الأسبوع الماضي.

ويواجه نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي اتّهامات منظمات غير حكومية بقمع المعارضة ومدافعين عن حقوق الإنسان. وتقدّر هذه المنظمات بأن هناك حوالى ستين ألف سجين رأي في مصر.

لكنّ القاهرة تنفي هذه الاتّهامات وتؤكّد أنّها تخوض حرباً ضدّ الإرهاب وتتصدّى لمحاولات زعزعة استقرار البلاد.