المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: استمرار توافد القوات الروسية على كازاخستان لـ"حماية المنشآت"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
استمرار وصول القوات الروسية إلى ألماتي
استمرار وصول القوات الروسية إلى ألماتي   -   حقوق النشر  أ ف ب

استمر اليوم الأحد توافد عناصر القوات العسكرية الروسية المدججة بتشكيلة من الأسلحة والمعدات على مدينة ألماني لمواجهة الاضطرابات التي تشهدها كازاخستان منذ حوالي أسبوع.

وبدعوة من الرئيس قاسم جومارت توكاييف أرسلت منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها روسيا قوات لاستعادة النظام في وقت تشهد فيه العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة توترا شديدا قبيل محادثات هذا الأسبوع حول الأزمة الأوكرانية.

وقال مكتب الرئاسة في بيان تناول تفاصيل اجتماع للاطلاع على الوضع الأمني برئاسة توكاييف إنه تم نقل عدد من المنشآت الاستراتيجية تحت حماية القوات المتحدة لحفظ السلام التابعة لدول منظمة معاهدة الأمن الجماعي والتي تقودها روسيا. ولم يحدد البيان تلك المنشآت.

وفي الأسبوع الماضي قالت وكالة الفضاء الروسية إنه تم تعزيز الأمن حول قاعدة بايكونور الفضائية التي تستخدمها روسيا في إطلاق مركباتها الفضائية. وعطلت الاحتجاجات الإنتاج في حقل تنجيز النفطي الذي تشغله شركة شيفرون.

وذكر البيان أنه "أعيد استقرار الوضع في جميع مناطق البلاد" مضيفا أن مؤسسات إنفاذ القانون استعادت السيطرة على المباني الحكومية وتجري إعادة الخدمات الأساسية إلى العمل.

وقالت سلطات كازاخستان الأحد إنها أعادت الاستقرار في أنحاء البلاد، بعد أكثر أعمال العنف دموية منذ الاستقلال قبل 30 عاما.

وأبلغ مسؤولون أمنيون ومخابراتيون توكاييف بأنهم يواصلون إجراءات "التطهير" في إطار ما وصفه بأنه عملية ضخمة لمكافحة الإرهاب في الجمهورية السوفيتية السابقة المنتجة للنفط والمجاورة لروسيا والصين.

وقُتل العشرات واعتُقل الآلاف وشهدت مبان حكومية في أنحاء قازاخستان أعمال حرق على مدى الأسبوع الماضي مما دفع توكاييف إلى إصدار الأوامر للقوات بإطلاق النار للقضاء على الاضطرابات التي قال إن مسؤوليتها تقع على من وصفهم بقطاع طرق وإرهابيين.

ونقلت وكالة سبوتنيك للأنباء عن وزارة الصحة في كازاخستان القول يوم الأحد إن ما إجماليه 164، بينهم طفلان، لقوا حتفهم في الاضطرابات العنيفة التي عصفت بالبلاد على مدى أسبوع.

المصادر الإضافية • وكالات