المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زلزال بقوة 6.6 درجة يضرب شرق المتوسط بالقرب من مصر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
ميدان التحرير القاهرة
ميدان التحرير القاهرة   -   حقوق النشر  KHALED DESOUKI/AFP or licensors

قال المعهد القومي المصري للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في وقت مبكر من صباح يوم الثلاثاء إن محطات رصد الزلازل التابعة له سجلت زلزالا قوته 6.6 درجة في منطقة شرق المتوسط مضيفا أن بعض المواطنين شعروا بالهزة.

وأضاف المعهد أن الهزة الأرضية سُجلت على بعد 415 كيلومترا من محافظة دمياط.

هذا وأعلن معهد الزلازل الأمريكي أن زلزال عنيف بلغت قوّته 6.6 درجات على مقياس ريختر ضرب وقع الثلاثاء في البحر المتوسط قبالة السواحل الغربية لجزيرة قبرص.

وقال المعهد إنّ الزلزال وقع في الساعة 03:07 بتوقيت الجزيرة (01:07 ت غ) في عرض البحر على عمق 19.6 كلم وعلى بُعد 48 كلم من مدينة بوليس الساحلية.

ووفقاً للمعهد فإنّ الاحتمال ضعيف بأن يكون هذا الزلزال قد تسبّب بضحايا أو أضرار.

ولم ترد في الحال تقارير عن وقوع إصابات أو أضرار من جرّاء هذا الزلزال الذي شعر به بقوة سكّان الجزيرة، بما في ذلك العاصمة نيقوسيا، واستمرّ لفترة طويلة نسبياً.

وقال أحد سكّان العاصمة لوكالة فرانس برس عبر الهاتف "لقد كان شعوراً مرعباً، البناية بأسرها راحت تهتزّ إلى ما لا نهاية. لقد أحسست بأنّه لن ينتهي".

ووقع الزلزال في ساعات الفجر الأولى حين كان غالبية سكّان الجزيرة نائمين، لكنّ القلّة القليلة التي كانت مستيقظة خرجت إلى الشارع والفزع يتملّكها.

وتقع قبرص في منطقة تشهد نشاطاً زلزالياً كثيفاً، إذ إنّها على مقربة من حيث تلتقي الصفيحة التكتونية الأوراسية بتلك الأفريقية.

وفي 9 تشرين الأول/أكتوبر 1996، أدّى زلزال بقوة 6.8 درجات إلى مقتل شخصين وتضرّر عشرات المباني في مدينتي بافوس وليماسول الساحليتين.

وفي 10 أيلول/سبتمبر 1953، تسبّب زلزال بقوة 6.3 درجات في مقتل 40 شخصاً وتدمير مئات المنازل، وبخاصة في منطقة بافوس.

المصادر الإضافية • أ ف ب