المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تشييع جثمان المخرج السوري بسام الملا "عراب دراما البيئة الشامية" إلى مثواه الأخير في دمشق

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
المخرج السوري الراحل بسام الملا
المخرج السوري الراحل بسام الملا   -   حقوق النشر  Social Media - Fairuse

تجمّع عشرات الأشخاص الإثنين أمام مستشفى الأسد الجامعي في دمشق، لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على المخرج السوري بسام الملا الذي توفي في مدينة زحلة اللبنانية السبت عن 66 عاماً.

الملا نال شهرة عربية واسعة بعد إخراجه وإشرافه على معظم أجزاء مسلسل البيئة الشامية الشهير "باب الحارة"، وقال شقيقه مؤيّد الملا الذي حمل صورته وعيناه تغصّان بالدموع لوكالة فرانس برس: "كان يعاني مرض السكري منذ سنوات، وأدت مضاعفات هذا المرض إلى شلل في أعصابه وحركته"، وأضاف "دُفن بجوار أمه وأبيه في مقبرة العائلة" في دمشق.

شيّع العشرات بينهم فنانون وممثلون، النعش الذي جال في ساحة الأمويين وعدد من شوارع العاصمة السورية قبل أن يُصلّى عليه في جامع الأكرم في دمشق، ليوارى الثرى أخيراً في مقبرة العائلة.

وقالت الممثلة السورية وفاء موصلي بعدما ألقت نظرة الوداع الأخيرة على النعش "بسام الملا منح المسلسلات السورية جواز عبور متجاوزاً الحدود وكل العراقيل". 

وأضافت الممثلة التي شاركت في مسلسلات عدة مع المخرج الراحل قائلة: "رغم كل الجدل الذي أثاره مسلسل باب الحارة، نجح بحمل تفاصيل سورية إلى كل العالم، من اللهجة السورية إلى الطراز العمراني مرورا بتفاصيل الملابس الدمشقية والطعام الشامي".

كان العديد من النجوم السوريين قد نعوا المخرج الملا، في منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، مستذكرين تاريخه وأعماله، وكذلك فعل جمهوره.

يتحدر الملا من عائلة فنية، فهو ابن الفنان الراحل أدهم الملا، وشقيقاه المخرجان مؤمن وبشار. وبدأ الملا مسيرته المهنية كمساعد مخرج، ثم في الإخراج والإشراف العام.

واشتُهر الملا بإخراج مسلسلات البيئة الشامية، أبرزها مسلسل باب الحارة في أجزائه الخمسة الأولى بين عامي 2006 و2010، ثم تولى الإشراف العام على المسلسل في أجزاء لاحقة.

وحقق "باب الحارة" الذي تدور أحداثه في إحدى حارات دمشق إبان الانتداب الفرنسي قبل نحو قرن، نجاحاً عربياً كاسحاً خصوصا في أجزائه الأولى، حتى استحال مرجعا في أعمال البيئة الشامية.

كما يطلق زملاء الملا عليه لقب "الآغا" و"عرّاب دراما البيئة الشامية"، بعد تحقيقه نجاحاً جماهيرياً واسعاً لمسلسلات قديمة، مثل أيام شامية، والخوالي، وليالي الصالحية.