المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المتمردون الحوثيون في اليمن يهددون بـتوسيع عملياتهم بعد هجوم أبوظبي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
أنصار الحوثيين يرددون هتافات خلال مظاهرة بالعاصمة اليمنية صنعاء> 2022/01/21
أنصار الحوثيين يرددون هتافات خلال مظاهرة بالعاصمة اليمنية صنعاء> 2022/01/21   -   حقوق النشر  محمد حويس/أ ف ب

هدّد المتمردون اليمنيون الاثنين بـ"توسيع" نطاق هجماتهم ضد الامارات والسعودية، بعد ساعات على إعلان أبوظبي اعتراض صاروخين بالستيين في أجواء العاصمة في هجوم جديد ضد الدولة الخليجية تبنّاه الحوثيون.

وقال المتحدث العسكري باسم المتمردين الموالين لإيران يحيى سريع في تصريح صحافي إنّ قوات الحوثيين "تؤكدُ جهوزيتها الكاملة في توسيع عملياتها خلال المرحلة القادمة ومواجهة التصعيدَ بالتصعيد".

وتحدث سريع عن "عملية عسكرية واسعة" استهدفت "العمقين السعودي والإماراتي" وذلك "رداً على تصعيد العدوان الأميركي السعودي الإماراتي"، حسبما قال في البيان الذي نقلته قناة "المسيرة".

وأوضح أن المتمردين استهدفوا "مواقع حيوية وهامة في دبي بعدد كبير من الطائرات المسيرة"، وقاعدة الظفرة الجوية "وأهداف حساسة أخرى في عاصمة العدوِ الاماراتي (ابوظبي) بعددٍ كبيرٍ من الصواريخِ البالستيةِ".

وكانت الإمارات أعلنت في وقت سابق اعتراض صاروخين باليستيين في أجوائها قالت إن المتمردين الحوثيين أطلقوهما باتجاه أراضيها، حسبما أفادت وكالة الأنباء الحكومية نقلا عن وزارة الدفاع.

"صدمة في الإمارات"

ولم تعلن الوزارة عن استهداف أية مواقع في دبي، الإمارة التي تعتمد على السياحة وتعتبر محطة مالية مهمة ومقرا للشركات العالمية، مؤكدة ان تدمير الصاروخين لم ينجم عنه "أية خسائر بشرية، حيث سقطت بقايا الصواريخ البالستية التي تم اعتراضها وتدميرها في مناطق متفرقة حول إمارة أبوظبي".

وتبنّى الحوثيون قبل أسبوع هجوما استهدف أبوظبي وأوقع ثلاثة قتلى، مشيرين إلى أنهم استخدموا فيه صواريخ وطائرات مسيرة، بعدما توعدوا مرارا بضرب الإمارات على خلفية دورها في حرب اليمن.

والإمارات عضو في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في البلد الفقير منذ 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا في مواجهة المتمردين المقربين من إيران. وكانت الدولة الخليجية سحبت غالبية قواتها من هذا البلد في 2019.

وشكّل هجوم الاسبوع الماضي صدمة في الإمارات، التي عادة يُنظر إليها على أنّها واحة من الهدوء في منطقة مضطربة. وكان هذا أول هجوم دامٍ على الأراضي الإماراتية تعلن عنه أبوظبي ويتبناه الحوثيون. وهدّد الحوثيون بتنفيذ هجمات أخرى، داعين المدنيين في الإمارات إلى الابتعاد عن "المنشآت الحيوية".

والإثنين، قال سريع إنّ قوّاته "تجدّد نصحها للشركات الاجنبية والمستثمرين في دويلة الامارات بمغادرتها كونها أصبحت دولةً غيرَ آمنة وانها معرضةٌ للاستهدافِ بشكلٍ مستمرٍ طالما استمرت في عدوانها وحصارها للشعبِ اليمني"، كما تحدث عن استهداف "مواقعَ حيويةٍ وحساسةٍ" في السعودية.

وكانت المملكة أعلنت مساء الأحد إصابة شخصين إثر سقوط صاروخ بالستي أطلقه المتمردون على جازان في جنوب المملكة. وفي وقت لاحق، قال التحالف إنّ الدفاعات السعودية دمّرت "صاروخا بالستيا أُطلق باتجاه ظهران الجنوب" في جنوب المملكة.