المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

واشنطن تعلن استعدادها لمفاوضات "مباشرة وعاجلة" مع طهران

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
البيت الأبيض
البيت الأبيض   -   حقوق النشر  AP Photo/Ron Edmonds

قال مسؤول أميركي اليوم، الإثنين، إن الولايات المتحدة مستعدة للبدء بمفاوضات "مباشرة وعاجلة" مع إيران، حول البرنامج النووي، بحسب ما قال متحدث  لوكالة فرانس برس. 

ونقلت الوكالة عن المتحدث قوله: اللقاء المباشر سيسمح بتواصل بطريقة أكثر فعالية، وهذا الأمر ضروري للتوصل إلى تفاهم بشكل سريع". 

وفي وقت سابق اليوم،  طرحت طهران احتمال إجراء مباحثات مباشرة مع واشنطن في حال كانت ضرورية لإبرام تفاهم "جيد" معزز بضمانات خلال المباحثات الهادفة لإحياء الاتفاق بشأن برنامجها النووي.

ومنذ أشهر، تخوض طهران والقوى التي لا تزال منضوية في اتفاق العام 2015، مفاوضات تهدف إلى إحياء الاتفاق الذي انسحبت منه الولايات المتحدة أحاديا في 2018، معيدة فرض عقوبات على طهران، ما دفع الأخيرة للتراجع عن التزامات أساسية كانت مدرجة فيه.

وتشارك واشنطن بشكل غير مباشر في المباحثات، ويتولى الأطراف الباقون في الاتفاق، أي روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي، تنسيق المواقف بين المفاوضين الإيرانيين والأميركيين.

ورفضت الجمهورية الإسلامية مرارا إجراء مباحثات مباشرة مع الولايات المتحدة في فيينا، معللة ذلك بأن واشنطن لم تعد طرفا في الاتفاق.

وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان الإثنين إن "الجانب الأميركي يبعث برسائل بطرق مختلفة مفادها أنه يبحث عن مستوى معين من المباحثات المباشرة مع إيران"، وذلك في تصريحات متلفزة خلال مؤتمر في مقر وزارة الخارجية في طهران.

وأضاف "حالياً إيران لا تتحدث مباشرة الى الولايات المتحدة (...) لكن اذا بلغنا خلال المفاوضات نقطة يحتاج فيها إبرام اتفاق جيد مع ضمانات قوية، إلى مستوى معين من المباحثات مع الولايات المتحدة، لن نتجاهل ذلك في جدول عملنا".

وبدأت مباحثات فيينا في نيسان/أبريل 2021، وعلّقت في حزيران/يونيو تزامنا مع انتخاب المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي رئيسا لإيران، خلفا للمعتدل حسن روحاني الذي أبرم الاتفاق في عهده.