المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إردوغان يتوعد صحافية تركية بالعقاب بعد اتهامها بإهانة الرئيس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في منتجع سوتشي على البحر الأسود ، روسيا.
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في منتجع سوتشي على البحر الأسود ، روسيا.   -   حقوق النشر  Vladimir Smirnov/Sputnik

تعهد رجب طيب إردوغان، الرئيس التركي الأربعاء بمعاقبة الصحافية التلفزيونية التركية المتهمة بإهانته، والتي تخضع للحبس الاحتياطي. وفي مقابلة مع قناة "إن تي في" الخاصة، حذر إردوغان من أن "هذه الجريمة لن تمر من دون عقاب".

ويرى إردوغان أن الصحافية سديف كاباش عملت "بدافع الاستفزاز"، وقال: "من واجبنا حماية احترام منصبي والرئاسة وهذا لا علاقة له بحرية التعبير".

وأكد إردوغان أنه "يمكن أن يكون هناك نقد لكن يجب أن يمارس بلغة مناسبة"، مديناً اقتراح حزب الشعب الجمهوري المعارض إلغاء جنحة إهانة الرئيس. وقال إنه "لا يمكنك تحمل ترف إهانة الرئيس".

سجن لمدة تتراوح بين سنة وأربع سنوات

اعتقلت سديف كاباش في منزلها في إسطنبول الجمعة بعد ساعات على ظهورها على التلفزيون حيث أدلت بتصريحات اعتبرت مهينة للرئيس. وقد نقلتها بعد ذلك على حسابها على تويتر الذي يتابعه 900 ألف مشترك.

وأوقفت رسمياً بعد مثولها أمام المحكمة ووضعت في الحبس الاحتياطي في سجن بكركوي في إسطنبول. وينص القانون على عقوبة السجن لمدة تتراوح بين سنة وأربع سنوات لمن يدان بتهمة "إهانة الرئيس" في تركيا.

ورأى اتحاد الصحافيين في تركيا أن "اعتقال سديف كاباش بتهمة إهانة الرئيس اعتداء خطير على حرية التعبير".

وتدين المنظمات غير الحكومية باستمرار انتهاكات حرية الصحافة في تركيا وخصوصاً منذ محاولة الانقلاب التي وقعت في 2016 وتلاها اعتقال عشرات الصحفيين وإغلاق العديد من وسائل الإعلام التي اعتبرت معارضة للسلطة.

وتحتل تركيا المرتبة 153 من 180 في مؤشر حرية الصحافة لعام 2021 لمنظمة مراسلون بلا حدود.

المصادر الإضافية • أ ف ب