المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فضيحة الحفلات | تزايد الضغط على جونسون مع استقالة أربعة من معاونيه المؤثرين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يزور مركز التكنولوجيا في كلية هوبوود هول في ميدلتون -إنجلترا في 3 فبراير 2022.
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يزور مركز التكنولوجيا في كلية هوبوود هول في ميدلتون -إنجلترا في 3 فبراير 2022.   -   حقوق النشر  أ ب

خسر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أربعة من مساعديه المؤثرين الخميس في أعقاب فضيحة الحفلات التي أقيمت خلال مرحلة الإغلاق المتعلق بكوفيد-19 في مقر الحكومة، ما يزيد من ضعف موقفه.

وأعلن داونينغ ستريت، مقر رئيس الحكومة في بيان نُشر مساء الخميس أنهُ وافق على استقالتي مارتن رينولدز السكرتير الأول لبوريس جونسون الذي أرسل بريدًا إلكترونيًا إلى مئة شخص لدعوتهم لتناول مشروب في أيار/مايو 2020، ومسؤول مكتبه دان روزنفيلد بعد عام على تسلمه هذا المنصب.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء في بيان إن جونسون شكرهما على "مساهمتهما الكبيرة في الحكومة" بما في ذلك عملهما بشأن الجائحة والتعافي الاقتصادي، موضحا أنهم "سيبقون في مناصبهم حتى تعيين من يخلفهم".

وأُعلِنت في وقت سابق من اليوم نفسه استقالة كل من منيرة ميرزا مسؤولة السياسات في داونينغ ستريت ورئيس الاتصالات جاك دويل الذي شارك على ما يبدو في إحدى الحفلات التي اثارت الجدل.

وانتقدت ميرزا بوريس جونسون لتوجيهه اتهاما "مضللا" إلى زعيم المعارضة عندما كان يدافع عن نفسه في البرلمان بعد نشر تقرير داخلي حول اللقاءات التي جرت في مقر الحكومة، تحدث عن "أخطاء في القيادة".

وكان رئيس الوزراء قد اتهم زعيم حزب العمال كير ستارمر بالسماح لجيمي سافيل نجم البي بي سي السابق المتهم بالتحرش بالأطفال بالإفلات من القضاء، عندما كان على رأس النيابة العامة البريطانية. وأثار استخدام هذا الاتهام الذي انتشر على نطاق واسع في أوساط نظرية المؤامرة واليمين المتطرف، موجة غضب.

واتهم كير ستارمر نفسه بوريس جونسون بتكرار "نظريات المؤامرة التي يرددها الفاشيون لتسجيل نقاط سياسية بثمن بخس".

وكتبت منيرة ميرزا المسؤولة عن السياسة في داونينغ ستريت في خطاب استقالتها الذي نشر على موقع مجلة "ذي سبيكتاتور" على الإنترنت "لم يكن هناك أساس معقول أو عادل لهذا التأكيد". وقالت إنها كانت "إشارة حزبية وغير لائقة لقضية مروعة تتعلق باستغلال جنسي لأطفال". وتابعت أنه على الرغم من دعوة وجهتها في هذا الاتجاه، لم يقدم رئيس الوزراء "أي اعتذار عن الانطباع المضلل الذي تركته".

وميرزا التي كانت عضوا في الحزب الشيوعي الثوري السابق عملت مع بوريس جونسون عندما كان رئيسا لبلدية لندن بين 2008 و2016.

وأكدت رئاسة الحكومة رحيلها وكذلك رحيل مدير الاتصالات جاك دويل. وعبرت عن "امتنان" بوريس جونسون لهذين المستشارين السابقين على "مساهمتهما في الحكومة".

viber

تواجه قيادة جونسون أزمة متصاعدة بعد موجة غضب جراء سلسلة من الحفلات، التي شهدت استهلاك الكحول، بمكتبه ومقر إقامته في داونينغ ستريت أثناء فترات الإغلاق لاحتواء جائحة كورونا، في فضيحة أعقبت سلسلة من الزلات والأخطاء.

المصادر الإضافية • الوكالات