المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مرور 60 عاما على الحصار الاقتصادي الأمريكي على كوبا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عاملات في مصنع بارتاغاس للسيجار في هافانا، كوبا.
عاملات في مصنع بارتاغاس للسيجار في هافانا، كوبا.   -   حقوق النشر  Ramon Espinosa/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.

يصادف الاثنين مرور 60 عاما على الحصار الاقتصادي الأمريكي على كوبا، الذي أثّر بشكل كبير على ثروات الدولة الشيوعية في ظل غياب أي مؤشرات على إمكانية رفعه.

ودخل الحظر على التجارة الثنائية الذي أمر به الرئيس الأمريكي الراحل جون كينيدي في الثالث من شباط/فبراير 1962، حيّز التطبيق بعد أربعة أيام على ذلك التاريخ.

وكان الهدف منه، بحسب أمر كينيدي التنفيذي، خفض التهديد الذي يمثله "اصطفاف (كوبا) مع قوى شيوعية".

أضرار تصل قيمتها إلى نحو 150 مليار دولار

ورغم فشلها في إجبار هافانا على تبديل نهجها مذاك، إلا أن العقوبات ما زالت مفروضة بعد ستة عقود وتحمّلها السلطات الكوبية مسؤولية التسبب بأضرار لاقتصاد البلاد تصل قيمتها إلى نحو 150 مليار دولار.

وتعيش كوبا أسوأ أزمة اقتصادية تمر عليها منذ 30 عاما، إذ بلغ معدل التضخم 70 في المئة في ظل نقص شديد في الأغذية والأدوية فيما سدد وباء كوفيد ضربة موجعة لمصدر الدخل الأساسي: السياحة.

وبات اصطفاف السكان في طوابير طويلة للحصول على الأساسيات أمرا معهودا، فيما انخفضت واردات المواد الغذائية على خلفية تقلّص احتياطيات الحكومة.

وتحمّل هافانا العقوبات المسؤولية عن جميع أزمات الجزيرة.

ورفعت السلطات على مدى أشهر شعار "الحصار فيروس أيضا"، فيما سيّرت قوافل تضم سيارات ودراجات هوائية ونارية لتجوب البلاد وتندد بالعقوبات.

لكن معارضين يرجعون الأزمة أيضا إلى عدم الكفاءة والمشاكل البنيوية في اقتصاد الدولة الخاضعة لحكم الحزب الواحد.

كوبا تعتمد على الواردات في حوالى 80 في المئة من احتياجاتها الغذائية

وتعتبر الناشطة روزا ماريا بايا من مجموعة الضغط "كوبا ديسايد" (كوبا قرري) التي تديرها من المنفى أن "الحصار الحقيقي فرضته الدولة الكوبية".

وترى أن الحصار لن يُرفع إلا من خلال "الانتقال إلى ديمقراطية ممثلة للجميع".

وتفتقر كوبا إلى القدرة الإنتاجية وتعتمد على الواردات في حوالى 80 في المئة من احتياجاتها الغذائية.

وأدى إصلاح نقدي أطلق قبل عام لتخفيف الضغوط على الكوبيين إلى ارتفاع كبير في الأجور في بلد يعمل معظم موظفيه في القطاع العام، لكن الأمر ترافق مع تضخم كبير في الأسعار.

ومنذ العام 2000، استُثنيت المواد الغذائية من الحصار الأمريكي. وبين العامين 2000 و2015، استوردت كوبا أغذية بقيمة 1,5 مليار دولار تقريبا من جارتها.

لكنها اضطرت لإتمام عمليات الشراء مسبقا ونقدا، وهو أمر صعب بالنسبة لبلد تعد احتياطاته محدودة.

وبالنسبة لكارلوس غوييريز، وهي كوبي أمريكي شغل في الماضي منصب وزير التجارة في الولايات المتحدة، ثبت أن الحصار أتى بـ"نتائج عكسية".

وقال: "لم يتم الحصول على شيء إطلاقا من هافانا".

مصالح جيوسياسية مع روسيا والصين

وبدلا من التنازل، سعت كوبا للحصول على دعم خصوم الولايات المتحدة مثل الصين وروسيا.

وقبل أسبوعين، ناقش الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل "الشراكة الاستراتيجية" في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

ولفت سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي مؤخرا إلى أن موسكو لن تستبعد نشر قوات في كوبا، على بعد بضعة مئات الكيلومترات فقط عن ميامي في ولاية فلوريدا الأمريكية، إذا تصاعد التوتر مع واشنطن بشأن أوكرانيا.

بالنسبة للبعض، تعيد مواقف كهذه إلى الأذهان الحرب البارة وأزمة الصواريخ الكوبية بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، والتي أوصلت العالم إلى حافة حرب نووية وكانت الدافع الرئيسي لفرض الحصار على كوبا.

وتم تجنّب النزاع عندما وافقت موسكو على إزالة الصواريخ السوفياتية من الأراضي الكوبية.

ويؤكد الخبير السياسي رافايل هرنانديز أن الحصار الأمريكي بدأ كـ"أداة استراتيجية وعسكرية" في سياق الحرب.

وأضاف أنه على الرغم من انتهاء الحرب الباردة، ما زالت "مصالح (الولايات المتحدة) السياسية" هي التي تحدد موقفها حيال كوبا.

ترامب أضاف 243 أمر بعقوبة جديدة

كما لعبت الحسابات السياسية الداخلية في الولايات المتحدة دورا إذ أن أصوات الجالية الكوبية المهمة المناهضة لهافانا قادرة على قلب نتائج الانتخابات في ولايات "متأرجحة" (أي تلك التي لا تصوّت تقليديا لذات الحزب كل مرة) مثل فلوريدا.

وبعدما تم تخفيفها بعض الشيء خلال فترة تقارب في عهد سلفه باراك أوباما، كثّف الرئيس السابق دونالد ترامب العقوبات التي أضاف إليها 243 تدبيرا جديدا.

ورغم وعود حملته الانتخابية، لم يقم الرئيس الحالي جو بايدن بأي خطوات لتخفيف الحصار، بل أعلن عن إجراءات جديدة ضد القادة الكوبيين ردا على حملة أمنية استهدفت تظاهرات تاريخية خرجت ضد الحكومة في تموز/يوليو الماضي.

ويعلّق جيمس باكوولتر-أرياس من "الرابطة الكوبية الأمريكية للحوار" على الأمر بالقول إنه بالنسبة للإدارة الأمريكية، فإن "الاعتبارات الانتخابية تحمل أهمية أكبر من الواجب الإنساني".

المصادر الإضافية • أ ف ب