المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأزمة الأوكرانية في أخطر لحظاتها.. الغرب يحذر وروسيا تجري مناورات عسكرية ضخمة على الحدود

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
دبابات روسية خلال مناورات عسكرية عند حدود أوكرانيا
دبابات روسية خلال مناورات عسكرية عند حدود أوكرانيا   -   حقوق النشر  Russian Defense Ministry Press Service via AP, File

كان الجيش الروسي يستعد الجمعة لإجراء مناورات جديدة على الحدود الأوكرانية رغم المحادثات الهادفة إلى تخفيف التوتر بين كييف وموسكو التي يتّهمها الغربيون بالتحضير لهجوم عسكري.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان أن 400 جندي سيشاركون الجمعة في "تدريب تكتيكي" في منطقة روستوف في الجنوب على الحدود مع أوكرانيا.

ولفت المصدر إلى أن نحو 70 آلية عسكرية من بينها دبابات وطائرات مسيرة ستستخدم في المناورات التي تتضمن تدريبات على "مهام قتالية".

وتجري التدريبات في ظل تصاعد التوتر حول أوكرانيا في وقت حشدت روسيا على حدود الدولة المجاورة أكثر من مئة ألف جندي وأسلحة ثقيلة.

وتتهم الولايات المتحدة موسكو بالتحضير لغزو وشيك، الأمر الذي تنفيه روسيا طارحة من أجل خفض التصعيد شروطا اعتبرها الغرب غير مقبولة، من بينها ضمانات بعدم انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي في المستقبل.

وفشلت عدة جلسات من المحادثات الهادفة إلى حل الأزمة حتى الآن في تخفيف التوتر.

وبدأ عشرات آلاف الجنود الروس الخميس تدريبات واسعة النطاق في بيلاروس المجاورة لأوكرانيا من المتوقع أن تستمر حتى 20 شباط/فبراير.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية الجمعة أنها تقوم بمناوراتها في البحر الأسود.

وأرسلت روسيا ست سفن حربية عبر مضيق البوسفور لإجراء مناورات بحرية في البحر الأسود وبحر أزوف المجاور.

وضمّت روسيا شبه جزيرة القرم في 2014 وتدعم الانفصاليين الموالين لموسكو الذين يحاربون قوات كييف في شرق أوكرانيا منذ ذلك الحين.

وتوافد مسؤولون أوروبيون عديدون في الأيام الأخيرة إلى موسكو وكييف لمحاولة تخفيف التوتر.

viber

ووصل وزير الدفاع البريطاني بن والاس الجمعة إلى العاصمة الروسية للقاء نظيره الروسي سيرغي شويغو.

المصادر الإضافية • أ ف ب