المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بدء محاكمة أربعة متهمين بالضلوع في قتل قس في فرنسا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
القس جاك هامل الذي قتل في هجوم إرهابي عام 2016
القس جاك هامل الذي قتل في هجوم إرهابي عام 2016   -   حقوق النشر  Francois Mori/AP.

يمثل أربعة أشخاص أمام المحاكمة يوم الإثنين بتهمة التآمر لارتكاب عمل إرهابي تجلى في قتل قس كاثوليكي داخل كنيسة في نورماندي الفرنسية عام 2016.

وقُتل الأب جاك هامل على يد اثنين من المهاجمين يبلغان من العمر 19 عامًا أثناء أدائه لقداس في أحد أيام الأسبوع الصيفية الهادئة في بلدة نورماندي الصغيرة في مقاطعة سانت إتيان دو روفراي.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم الذي تم فيه احتجاز راهبتين وزوجين مسنين كرهائن قبل أن يقوم المهاجمون بذبح القس وإصابة رجل آخر بجروح خطيرة.

ووتمكنت الشرطة من إطلاق النار على المهاجمين وقتلتهما خلال مغادرتهما الكنيسة.

ووجهت للمتهمين الأربعة تهمتي الضلوع في الهجوم وتشكيل مجموعة إرهابية إجرامية، وقال ممثلو الادعاء إن الرجال الأربعة الذين ولدوا جميعا في فرنسا كانوا على تواصل مع المهاجمين.

وحضر ثلاثة متهمين المحاكمة غير أن المشتبه فيه الرابع ويدعى رشيد قاسم فيحاكم غيابيا ويُعتقد أنه قُتل في غارة بطائرة دون طيار عام 2017 بالقرب من مدينة الموصل العراقية.

ويشتبه في أنه استخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتشجيع على الهجوم.

وكان قاسم قد حُكم عليه بالسجن المؤبد غيابيا منذ ثلاث سنوات لأنه أمر بشن هجوم فاشل في باريس، حيث فجرت امرأتان بايعتا تنظيم الدولة الإسلامية سيارة في عام 2016 بالقرب من كاتدرائية نوتردام.

ويواجه المشتبه بهم الثلاثة في قضية قتل القس الكاثوليكي حكما بالسجن 30 عاما.

وأراد المشتبه به الأول ويدعى جان فيليب ستيفن جان لويس (25 عامًا) الذهاب إلى سوريا وسافر إلى اسطنبول مع أحد المهاجمين ويدعى عبد الملك بيتيتجان.

ويُزعم أنه كان يعلم أن بيتيجيان كان ينوي ارتكاب هجوم في فرنسا ووجهت إليه تهمة إنشاء موقع إلكتروني لتحصيل الأموال عبر الإنترنت للمساعدة في تمويل المشروع.

أما المتهم الثاني ويدعى فريد خليل ( 36 عاما) فهو ابن عم بيتيجيان وهو متهم بمعرفة ودعم الهجوم.

والمشتبه به الثالث هو ياسين سبايهية ( 27 سنة ) فقد كان على اتصال بأحد المهاجمين القتلى.

ويعد مقتل القس جاك هامل أول هجوم لإسلاميين متشددين على كنيسة في أوروبا الغربية، وجاء بعد 12 يوما فقط من تنفيذ تونسي بايع تنظيم الدولة الإسلامية لهجوم دهس بشاحنته استهدف حشدا من المحتفلين بيوم الباستيل في نيس مما أسفر عن مقتل 84 شخصا.

ومن المقرر النطق بالحكم على المتهمين يوم 11 مارس القادم.

المصادر الإضافية • وكالات