المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النزاع حول الحجاب في الهند يتسع ويصل إلى أكثر ولاياتها اكتظاظا بالسكان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
مسلمات هنديات خلال احتجاج على منع الفتيات المسلمات من ارتداء الحجاب وحضور الفصول الدراسية في بعض المدارس في ولاية كارناتاكا
مسلمات هنديات خلال احتجاج على منع الفتيات المسلمات من ارتداء الحجاب وحضور الفصول الدراسية في بعض المدارس في ولاية كارناتاكا   -   حقوق النشر  Photo/Rafiq Maqbool

وصل نزاع حول قيود تفرضها ولاية في جنوب الهند على ارتداء الحجاب في المدارس إلى ولاية أوتار براديش، أكثر الولايات الهندية اكتظاظا بالسكان، حيث طالب مجموعة من الشباب إحدى الكليات بحظر الحجاب.

وكانت السلطات قد أغلقت الكليات في كارناتاكا بجنوب الهند الأسبوع الماضي، بعد أن أدى منع الطالبات من ارتداء الحجاب في القاعات الدراسية إلى اندلاع احتجاجات من طرف الطلاب المسلمين، واحتجاجات مضادة من قبل أقرانهم من الهندوس. وقد جاء حظر الحجاب في إطار سياسة تفرض الالتزام بزي موحد للطالبات.

وتنظر الأقلية المسلمة في الهند، والتي تمثل حوالى 13 بالمئة من سكان البلاد، على نطاق واسع إلى القضية على أنها محاولة لتهميشها من قبل السلطات.

ويستمد الحزب الحاكم دعمه بشكل أساسي من الأغلبية الهندوسية التي تشكل نحو 80 بالمئة من سكان الهند الذين يصل عددهم إلى 1.4 مليار نسمة تقريبا، بينما يمثل المسلمون نحو 13 بالمئة.

وفي ولاية أوتار براديش، شمال البلاد، توجهت مجموعة تضم أكثر من 24 من الشباب إلى كلية دهارما ساماج بمنطقة أليجرا يوم الاثنين وقدمت مذكرة إلى المسؤولين تطالب فيها بفرض حظر كامل على الحجاب داخل مبانيها.

ولا يسمح حاليا بارتداء الزي الديني داخل القاعات الدراسية، لكن يمكن ارتداؤه في أماكن أخرى من الحرم الجامعي. وقال عميد الكلية موكيش بهارادواج عبر الهاتف يوم الثلاثاء "أثيرت القضية نفسها قبل عامين، وها هي تثار اليوم مرة أخرى. لا نسمح بأي شكل من أشكال الزي الديني ولدينا قانون مدني موحد يلتزم به الجميع". وأضاف "توجد غرفة للفتيات يمكن أن يغيروا فيها ملابسهن قبل دخول القاعات الدراسية ... ونحن نحقق في الأمر".

ويحكم ولاية أوتار براديش، التي يعادل عدد سكانها عدد سكان البرازيل، راهب هندوسي يتبع حزب بهاراتيا جاناتا، الذي يتزعمه رئيس الوزراء ناريندرا مودي، وتشهد الولاية انتخابات متعددة المراحل تنتهي الشهر المقبل، وغالبا ما تُستخدم النزاعات بين المسلمين والهندوس من أجل تحقيق مكاسب سياسية في الولاية.

تظاهرة في نيودلهي

في السياق، خرج متظاهرون إلى شوارع نيودلهي مع استمرار المظاهرات احتجاجاً على حظر الحجاب الذي ترتديه المسلمات في بعض المدارس في ولاية هندية. وطلبت محكمة بولاية كارناتاكا مؤخراً من الطلاب عدم ارتداء أي ملابس دينية حتى تصدر حكما بشأن الالتماسات التي تسعى لإلغاء الحظر المفروض على الحجاب.

وتصدرت القضية عناوين الصحف الشهر الماضي عندما منعت مدرسة تديرها الحكومة في منطقة أودوبي بكارناتاكا الطالبات اللائي ترتدين الحجاب من دخول الفصول الدراسية، وهو ما أثار احتجاجات خارج بوابة المدرسة. وتبعتها المزيد من المدارس في الولاية بحظر مماثل، ما أجبر المحكمة العليا في الولاية على التدخل.

وأثار النزاع احتجاجات في أماكن أخرى من الهند. واعتقلت قوات الأمن عددا من المتظاهرين في العاصمة نيودلهي الخميس، كما نظم طلاب ونشطاء مسيرة في مدن بينها حيدر أباد وكلكتا في الأيام الأخيرة.

وأعرب بعض نشطاء حقوق الإنسان عن مخاوفهم من أن حظر الحجاب في المدارس قد يزيد من رهاب الإسلام في ظل تصاعد العنف وخطاب الكراهية ضد المسلمين.

المصادر الإضافية • رويترز