المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

برلين وكييف تقلّلان من شأن تحذيرات بايدن من غزو روسي وشيك لأوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
برلين وكييف تقلّلان من شأن تحذيرات بايدن من غزو روسي وشيك لأوكرانيا
حقوق النشر  Andrew Harnik/Associated Press

دعت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك السبت إلى عدم "التكهّن" بنوايا روسيا حيال أوكرانيا، وذلك بعيد إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن أنّه مقتنع بأنّ نظيره الروسي فلاديمير بوتين اتّخذ القرار بغزو الجمهورية السوفياتية السابقة. وقالت بيربوك في تصريحات على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن "لا نعلم بعد إن اتُّخذ قرار بشن هجوم، لكنّ التهديد لأوكرانيا حقيقي".

كما خالف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي يحضر المؤتمر كذلك، توقعات واشنطن التحذيرية. وقال زيلينسكي أمام كبار المسؤولين وخبراء الأمن من جميع أنحاء العالم "لا نعتقد أنّ علينا أن نفزع".

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد قال الجمعة إنّه "مقتنع" بأن بوتين "اتخذ القرار" بمهاجمة أوكرانيا، ما أدى إلى تصاعد المخاوف من اندلاع نزاع كبير في أوروبا.

وأدلت بيربوك بتصريحاتها بعد استضافتها اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة السبع على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن الذي هيمنت عليه الأزمة الأوكرانية. وقالت بيربوك، التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للمجموعة، إنّ الدول أكّدت مجدّداً أنّها "متّحدة" في دعمها كييف، وأنّها مصمّمة على الردّ على أيّ انتهاك لسيادتها. وتابعت في مناشدة لبوتين "إسحب قواتك وتجنّب إلحاق الضرر بروسيا وأوكرانيا ودعنا نتحدّث".

لكن شابت تلك الرسالة شكوك بسبب قول رئيسة الدبلوماسية الألمانية إنها لا تشاطر واشنطن تحذيراتها المتكرّرة من أنّ موسكو ستغزو أوكرانيا في أيّ لحظة.

وقالت للصحفيين بعدما ضغطوا عليها مراراً للإجابة بشأن ما إذا كانت برلين تشاطر بايدن تقييمه للوضع إنّه "في الأزمات، أسوأ ما يمكن القيام به هو التكهّن أو افتراض" قرارات الطرف الآخر. وأضافت "ندائي العاجل للجميع هو أن ننظر من كثب في الحقائق على الأرض"، محذّرة من مخاطر "التضليل المستهدف".

بدوره، قال زيلينسكي إنّه "من الصعب بالنسبة لي الحكم" على المعلومات الاستخباراتية الأمريكية التي دفعتها إلى إطلاق هذه التحذيرات، مضيفاً "أثق بالاستخبارات الأوكرانية التي تفهم ما يجري على طول حدودنا".

كما تطرّق زيلينسكي إلى الخسائر والعواقب التي يلحقها التهديد المستمر بالحرب على بلاده سواء على نفسية الأوكرانيين أو على الاقتصاد. وقال "نحن بحاجة للحفاظ على ثباتنا. نحن بحاجة إلى التزام الهدوء وأن نتصرف برشد".

سجال نورد ستريم 2

بدا الحلفاء الغربيون وأعضاء حلف شمال الأطلسي حازمين في دعمهم لأوكرانيا طوال الأزمة، محذّرين الكرملين من عواقب وخيمة في حالة حدوث أي تصعيد.

وجددت بيربوك في ميونيخ تأكيدها على أنّ موسكو ستواجه عقوبات "غير مسبوقة"، سينتج عن بعضها صعوبات اقتصادية للدول التي ستفرضها. وقالت إنّ ذلك يشمل احتمال وقف خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 2" بين روسيا وألمانيا الذي لم يدخل الخدمة بعد، وهي قضية أدت في السابق إلى إحداث شرخ في العلاقات عبر ضفتي الأطلسي.

وأثار المشروع، الذي دعمته المستشارة الألمانية السابقة أنغيلا ميركل، غضب الولايات المتحدة وشركاء ألمانيا الأوروبيين الذين يعتقدون أن بوتين سيستخدمه كسلاح جيوسياسي.

وأثار تردّد برلين في البداية في وضع نورد ستريم 2 على قائمة العقوبات المحتملة انزعاج الحلفاء، لا سيّما واشنطن، وخلق شكوكاً بشأن حزم الألمان في الأزمة.

وزار المستشار الجديد أولاف شولتس واشنطن في وقت سابق هذا الشهر لطمأنة بايدن بأنه يمكنه الاعتماد على ألمانيا، مشدّداً على أن مشروع خط الأنابيب سيتوقف إن غزا الروس أوكرانيا.

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة "زود دويتشه" الألمانية، أشاد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بالعلاقة التي استعادت حيويتها مع الحلفاء الأوروبيين وبـ"التعاون الوثيق بدرجة كبيرة" مع ألمانيا. وشدّد الوزير الأمريكي على هامش مشاركته في مؤتمر ميونيخ على أنّ الردّ المشترك على أيّ عدوان روسي سيكون سريعاً وحازماً. وقال "لم أشهد هكذا مستوى من التنسيق من قبل".

المصادر الإضافية • أ ف ب