المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أستراليا تعيد فتح حدودها بالكامل بعد إغلاق استمر سنتين بسبب كورونا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
أعادت أستراليا فتح حدودها لحاملي التأشيرات والسائحين والمسافرين من رجال الأعمال الذين تم تطعيمهم بالكامل. في مطار سيدني الدولي. 21 فبراير 2022
أعادت أستراليا فتح حدودها لحاملي التأشيرات والسائحين والمسافرين من رجال الأعمال الذين تم تطعيمهم بالكامل. في مطار سيدني الدولي. 21 فبراير 2022   -   حقوق النشر  AFP

أعادت أستراليا الاثنين فتح حدودها الدولية بشكل كامل أمام المسافرين الذين تم تطعيمهم ضد فيروس كورونا بعد ما يقرب من عامين من إغلاقها بسبب الجائحة.

وقال رئيس الوزراء سكوت موريسون في مؤتمر صحافي الاحد "انتهى الانتظار".

وقال للراغبين بزيارة الجزيرة القارة "احزموا حقائبكم"، مضيفًا "لا تنسوا إحضار أموالكم معكم، فهناك الكثير من الأماكن لإنفاقها".

وستصل أكثر من 50 رحلة جوية دولية إلى البلاد خلال يوم الاثنين مع تطلع قطاعي السياحة والضيافة إلى إعادة البناء بعد تأثرهما بشدة بسبب قيود كوفيد-19.

وقال آلن جويس المدير العام لشركة "كوانتاس"كنا ننتظر هذه اللحظة (منذ فترة) طويلة".

وتتوقع الشركة نقل أكثر من 14 ألف راكب إلى أستراليا خلال الأسبوع الراهن.

وتعد السياحة إحدى أكبر الصناعات في أستراليا مع تجاوز حجمها 60 مليار دولار أسترالي (43 مليار دولار أمريكي) وتوظيفها نحو خمسة في المئة من القوة العاملة في البلاد. لكن هذا القطاع أصيب بالشلل بعد أن أغلقت البلاد حدودها في مارس آذار 2020.

ويمثل انفتاح أستراليا على السياح أوضح مثال حتى الآن على تحول الحكومة من انتهاج أسلوب صارم للقضاء على كوفيد-19 إلى التعايش مع الفيروس وتطعيم الناس لتقليل عدد الوفيات والأعراض الحادة.

وأكد وزير السياحة دان طحان، الذي ارتدى قميصا كتب عليه "أهلا وسهلا"، الموقف نفسه بقوله "اظن أننا سنشهد انتعاشا في الحركة قويا جدا

وحدثت معظم الإصابات بفيروس كورونا البالغ عددها 2.7 مليون في البلاد منذ ظهور سلالة أوميكرون في أواخر نوفمبر / تشرين الثاني.

ولكن أستراليا سجلت أقل من خمسة آلاف حالة وفاة، وهي نسبة بسيطة من المعدلات المسجلة في دول متقدمة أخرى كثيرة، مع وجود واحد من أعلى معدلات التطعيم في العالم حيث تجاوز معدل من حصلوا على جرعتين من اللقاح 94 في المئة من الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عاما أو أكثر.

وقد كلف إغلاق الحدود 2,27 مليار يورو شهريًا، بحسب غرفة التجارة والصناعة في البلاد.

وأدى ذلك الى استبعاد المصنف أول عالميا في كرة المضرب، نوفاك ديوكوفيتش، من بطولة أستراليا المفتوحة في كانون الثاني/يناير الماضي على خلفية عدم تلقيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا. وتم ترحيله بعد سلسلة إجراءات قضائية.

وأطلقت الحكومة الأسترالية حملة إعلانية بقيمة 40 مليون دولار أسترالي لجذب السياح، لكن المجلس الأسترالي المسؤول عن السياحة الدولية تحدث عن "مؤشرات مقلقة" لجهة إحجام الأجانب عن المجيء إلى أستراليا بسبب اختلاف القيود الداخلية على السفر، والصورة التي تركها الإغلاق الصارم في البلاد منذ عامين

المصادر الإضافية • وكالات