المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المصلحة أولا.. مصرفان حكوميان صينيان يفرضان قيودا على شراء المواد الروسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
امرأة أمام البنك المركزي الصيني أو بنك الشعب الصيني، في بكين.
امرأة أمام البنك المركزي الصيني أو بنك الشعب الصيني، في بكين.   -   حقوق النشر  Mark Schiefelbein/AP

عمد مصرفان حكوميان صينيان على الأقل إلى فرض قيود على تمويل شراء المواد الأولية من روسيا في أعقاب العقوبات الغربية بحق موسكو على خلفية غزوها أوكرانيا، وفق ما أفادت وكالة "بلومبرغ" السبت.

وعززت بكين وموسكو علاقاتهما الاقتصادية بشكل كبير اعتبارا من العام 2014، عندما بدأت الدول الغربية بفرض عقوبات على روسيا على خلفية ضمّها شبه جزيرة القرم من أوكرانيا، ودعمها للانفصاليين في المناطق الحدودية الشرقية مع جارتها.

الصين تستهلك 30 بالمئة من صادرات الغاز والنفط الروسية

وضمن سعيها لتعزيز نموها الاقتصادي، زادت الصين من استيراد المواد الروسية المنشأ خصوصا في قطاع الطاقة، وباتت تستهلك نحو 30 بالمئة من صادرات الغاز والنفط الروسية.

وفي أعقاب بدء الغزو الروسي لأوكرانيا والعقوبات الواسعة النطاق التي فرضتها دول غربية تتقدمها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بدأ مصرفان صينيان مملوكان من الدولة هما "آي سي بي سي" و"بنك أوف تشاينا"، بتقييد تمويل شراء المواد الروسية.

ونقلت "بلومبرغ" المتخصصة بالأخبار المالية والاقتصادية، عن مصادر لم تسمّها، قولها إن القرار اتخذ خشية أن يتمّ تفسير إبقاء التمويل غير مقيّد، كنوع من التأييد للعملية العسكرية الروسية، وخشية التعرض لعقوبات.

خطوة مؤقتة وخشية من العقوبات الأمريكية

ويعد "آي سي بي سي" أكبر مصرف في العالم من حيث الأصول، بينما "بنك أوف تشاينا" ("مصرف الصين") هو أكبر مصرف تجاري في البلاد لتداول العملات. وقد يحول تعرض أي منهما لعقوبات أمريكية، دون تمكنهما من النفاذ إلى الدولار.

وشملت العقوبات على روسيا في أعقاب غزو أوكرانيا مجالات واسعة، وطالت على سبيل المثال شركة الطاقة العملاقة "غازبروم" التي فقدت قدرتها على التمويل من الأسواق المالية الغربية.

وتجد الصين نفسها في موقع دقيق دبلوماسيا حيال الأزمة، خصوصا مع عدم رغبتها في اتخاذ موقف معارض لفلاديمير بوتين، رئيس روسيا الذي تربطه علاقة جيدة بنظيره الصيني شي جينبينغ.

وخلال زيارته بكين على هامش استضافتها دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في شباط/فبراير، وقّع بوتين وشي اتفاقات مهمة، خصص بعضها لتعزيز التعاون في القطاع المالي وتوريد الغاز.

واتخذت الصين موقفا وسطيا بين عدم إدانة الغزو الروسي وعدم تأييده.

وأعرب شي خلال مكالمة هاتفية مع بوتين الجمعة عن تأييده لحلّ النزاع عبر المسار الدبلوماسي والمفاوضات.

وفي اليوم ذاته، امتنعت الصين عن التصويت في مجلس الأمن على إدانة الغزو، وهو قرار سقط في نهاية المطاف بموجب حق النقض "الفيتو" الروسي.

المصادر الإضافية • أ ف ب