المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل 57 مقاتلا على الأقل من ميليشيا الدفاع الذاتي في شمال غرب نيجيريا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
 تفجير انتحاري خارج مدرسة في كانو، نيجيريا، الأربعاء 30 يوليو 2014
تفجير انتحاري خارج مدرسة في كانو، نيجيريا، الأربعاء 30 يوليو 2014   -   حقوق النشر  AP Photo/Muhammed Giginyu

قتل 57 مقاتلا من ميليشيا الدفاع الذاتي التي تساند الجيش النيجيري في قتاله الجهاديين، خلال معارك مع جماعة إجرامية في شمال غرب نيجيريا، وفق ما ذكر مصدر أمني واثنان من السكان لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وقال مسؤول أمني لوكالة فرانس برس إنه تم العثور على "57 جثة"، بعد المعارك التي دارت بالقرب من منطقة سكابا بولاية كيبي. وفي المكان، أفاد اثنان من السكان اتصلت بهما وكالة وكالة فرانس برس هاتفياً عن مقتل 62 مقاتلا من ميليشيا الدفاع الذاتي.

والهجوم هو حلقة ضمن سلسة أعمال العنف ترتكبها عصابات تعرف ب"قطاع طرق" يهاجمون قرى وينهبونها ويسرقون ماشية وينفذون عمليات خطف جماعي مقابل فدية في مختلف أنحاء شمال غرب نيجيريا.

وعادة ما يشكل سكان محليون وحدات دفاع يطلق عليها "يانساكي" لحماية القرى من هجمات قطاع الطرق، رغم أن بعض الولايات حظرت تلك الوحدات بعدما اتهمت بارتكاب تجاوزات وعمليات قتل خارج إطار القانون.

وأكد المتحدث باسم شرطة ولاية كيبي نفيع أبو بكر لوكالة فرانس برس وقوع "حادثة انخرطت فيها وحدات من يانساكي وقطاع طرق أوقعت العديد من القتلى في الطرفين"، وأضاف: "ليس لدينا حصيلة محددة بعد، لا زلنا نحصي أعداد الوفيات".

وقال أحد الأهالي ويدعى علم سلامي إن وحدات الدفاع جاءت من قرى مختلفة للتصدي لعدد كبير من قطاع الطرق المدججين بالسلاح. وتنتشر في شمال غرب ووسط نيجيريا عصابات إجرامية تقيم معسكرات لها في غابة روغو الممتدة بين ولايات زمفرا وكاتسينا وكادونا والنيجر.

viber

وتشن العصابات هجمات متكررة على قرى في ولاية كيبي قرب الحدود مع ولايتي زمفرا والنيجر ثم تعود إلى معسكراتها، بحسب الشرطة. ويقول خبراء الأمن إن العصابات التي تحركها أهداف مالية تقيم تحالفات متزايدة مع جهاديين من شمال شرق البلاد يخوضون تمردا إسلاميا منذ 12 عاما.