المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: موظفة في القناة الأولى الروسية تقتحم الأستوديو خلال بث نشرة أخبار للاحتجاج على الحرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: موظفة في القناة الأولى الروسية تقتحم الأستوديو خلال بث نشرة أخبار للاحتجاج على الحرب

اقتحمت موظفة في القناة الأولى الروسية استديو الأخبار الإثنين خلال بث النشرة الرئيسية التي تعد الأكثر مشاهدة في روسيا، لترفع لافتة خلف المذيعة تندد بالحرب في أوكرانيا. وقاطعت الموظفة المناهضة للحرب نشرة الأخبار ورفعت لافتة كُتب عليها باللغتين الإنجليزية والروسية "لا للحرب. أوقفوا الحرب. لا تصدقوا الدعاية. إنهم يكذبون عليكم هنا". في حين لم تكن عبارة أخرى بدا أنها "الروس ضد الحرب" واضحة تماما.

ووقع الاحتجاج الاستثنائي في اليوم التاسع عشر من الحرب التي بدأت عندما غزت روسيا أوكرانيا في 24 فبراير- شباط الماضي فيما وصفته بعملية عسكرية خاصة.

وسُمع صوت المتظاهرة وهي تصرخ "أوقفوا الحرب .. لا للحرب"، فيما استمرت مذيعة الأخبار في القراءة. وتسنى رؤية المتظاهرة وسماعها لعدة ثوان قبل أن تتحول القناة إلى تقرير مختلف لإزالتها من الشاشة.

كشفت منظمة "أو في دي أنفو" التي ترصد الاعتقالات هوية المرأة وعرّفت عنها بأنها مارينا أوفسيانيكوفا، مشيرة الى أنها تعمل في القناة وهي حاليا موجودة في مركز للشرطة.

ويشكل هذا الحادث خرقا غير عادي للأمن في القناة التي يهيمن عليها الكرملين ويتابع برنامجها الإخباري "الوقت" الذي يبث عند التاسعة مساء ملايين الروس منذ أيام الحقبة السوفيتية، ولا سيما كبار السن.

وقالت القناة الأولى في بيان نقلا عن وكالة الأنباء الحكومية "تاس" إن "حادثة وقعت تتعلق بامرأة دخيلة ظهرت على الشاشة ويجري تحقيق داخلي في الأمر". ونقلت تاس عن مصدر في الشرطة أن المرأة اعتقلت ويمكن توجيه تهم إليها بموجب قانون يحظر الأفعال التي تهدف إلى "تشويه سمعة" القوات المسلحة الروسية.

ونشرت "أو في دي أنفو" مقطع فيديو ذكرت فيه أوفسيانيكوفا أن والدها أوكراني ووالدتها روسية، وهي لا تعتبر أن البلدين أعداء. وأضافت "لسوء الحظ عملت في السنوات الأخيرة في القناة الأولى في صناعة الدعاية للكرملين وأنا الآن أشعر بالعار الشديد بسبب ذلك".

وشكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي المحتجة في خطابه الليلي المصور. وقال زيلينسكي "أنا ممتن لأولئك الروس الذين لا يتوانون عن محاولة نقل الحقيقة.. ولأولئك الذين يحاربون المعلومات المضللة ويقولون الحقيقة والوقائع الصادقة لأصدقائهم وأحبائهم... وبشكل شخصي للمرأة التي دخلت استوديو القناة الأولى بلافتة ضد الحرب".

وكتبت كيرا يارمش المتحدثة باسم زعيم المعارضة المسجون أليكسي نافالني على تويتر "واو.. تلك الفتاة رائعة". ونشرت مقطعا مصورا للواقعة، وسرعان ما حصد ما يزيد على 2.6 مليون مشاهدة.

التلفزيون الحكومي هو المصدر الرئيسي للأخبار للعديد من ملايين الروس، وهو يتبع عن كثب خط الكرملين بأن روسيا اضطرت للتحرك في أوكرانيا لنزع سلاحها و"تخليصها من النازيين"، والدفاع عن المتحدثين بالروسية هناك من "الإبادة الجماعية".

viber

ونددت أوكرانيا ومعظم دول العالم بذلك باعتباره ذريعة زائفة لغزو بلد ديمقراطي.

المصادر الإضافية • وكالات