المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لماذا يدعم إندونيسيون كثر بوتين في حربه على أوكرانيا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مستخدم يحمل هاتفًا ذكيًا يتصفح فيسبوك في موسكو، روسيا.
مستخدم يحمل هاتفًا ذكيًا يتصفح فيسبوك في موسكو، روسيا.   -   حقوق النشر  AP Photo

بخلاف الموقف الرسمي للحكومة الإندونيسية التي دانت الغزو الروسي لأوكرانيا، يتبنى جزء كبير من الإندونيسيين الرواية الروسية حول الحرب في أوكرانيا، خصوصاً في وسائل التواصل الاجتماعي.

وتنتشر عبر مجموعات واتساب، توتير وفيسبوك، "قصة رمزية" تمثل الرواية الروسية لغزوها أوكرانيا، والتي تبناها تطبيق المراسلة الصيني Weibo بعد أيام من الحرب على أوكرانيا.

وتتمحور القصة حول رجل (روسي) يطلق زوجته (أوكرانية) بناء على رغبتها، مع منحها حضانة لأطفالهما الثلاثة (شبه جزيرة القرم ودونيتسك ولوهانسك). ولكن الجار الغني (الولايات المتحدة) يقوم بإغراء الزوجة السابقة مما يدفع الزوج السابق والغاضب استراجع أحد الأطفال، وقد طالب الطفلان الآخران مساعدة والدهما.

نقص في التغطية الصحفية الموضوعية

يعكس التأييد الشعبي لروسيا وفقاً ليوهانس سليمان، وهو محاضر في العلاقات الدولية بجامعة جينديرال أحمد ياني في باندونغ، موقف الشارع الإندونيسي من الولايات المتحدة وخاصة بعد "حربها على الإرهاب" منذ بعد 11 سبتمبر/ أيلول.

ويمثل المسلمون 90 بالمئة من سكان إندونيسيا البالغ عددهم 270 مليون نسمة.

يوضح دارمابوترا في مدونة لجامعة ملبورن، إن روسيا أنشأت مركزاً للعلوم والثقافة في جاكرتا، يعمل باللغة الإندونيسية ويقوم بترجمة التغطية الإعلامية الروسية للغزو.

ويقول دارمابوترا: " لا يوجد وسائل إخبارية ذات مصداقية والتي تعتمد على الصحفيين في ميدان الحرب، كما أن هناك نقصاً واضحاً في عدد المختصين الأكاديميين بالشؤون الروسية وأوروبا الشرقية، ما خلق فراغ في المجتمع الإندونيسي وخصوصاً في المعلومات الموثوقة والتحليل المستنير بشأن الحرب الروسية على أوكرانيا."

"بوتين حليف المسلمين"

في العالم الافتراضي الإندونيسي، يتم تداول فيديوهات من الأرشيف عبر منصة تيك توك وغيرها، حيث نرى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يدين الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، فيما يظهر مرة أخرى مع الزعيم الشيشاني المسلم رمضان قديروف.

في وسائل التواصل الاجتماعي الإندونيسية، هناك رؤية لعالم ثنائي، إلى حد ما، يظهر فيه الغرب من جهة، ممثلاً بالولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، والسكان المسلمين المضطهدين في العراق وأفغانستان وفلسطين من جهة أخرى.

وقسم كبير من الإندونيسسن يرون أن بوتين انحاز إلى المعسكر الثاني، ولا يتردد مستخدمو الإنترنت الذين لا يترددون في كثير من الأحيان في التذكير بيهودية الرئيس الأوكراني زيلينسكي. 

أضف إلى ذلك أن اتخاذ جمهورية الشيشان القرار بإرسال مقاتلين إلى أوكرانيا للمحاربة إلى جانب الجيش الروسي، عززت قناعة عند البعض بهذا التقارب الإسلامي الروسي، علماً أن أقلية تذكر حربي الشيشان. 

التصويت

صوتت إندونيسيا لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في مارس/ آذار 2022 الذي دان الغزو الروسي لأوكرانيا كما صوتت الحكومة الاندونيسية بالإيجاب على قرار مفوض الأمم المتحدة التحقيق بجرائم الحرب التي تترتكبها روسيا في غزوها لأكورانيا.