المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد غياب دام أسبوعين والحرب مستعرة في أوكرانيا.. ظهور وزير دفاع بوتين وساعده الأيمن

Access to the comments محادثة
بقلم:  Mariam Chehab
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ورئيس أركان الجيوش الروسية فاليري غيراسيموف
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ورئيس أركان الجيوش الروسية فاليري غيراسيموف   -   حقوق النشر  Alexei Nikolsky/Sputnik

ظهر وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو لفترة وجيزة في وسائل الإعلام الرسمية يوم الخميس، ضمن اجتماع لكبار المسؤولين بعد اختفائه عن الأنظار منذ نحو أسبوعين خلال غزو أوكرانيا.

ويشرف شويغو، وهو حليف مقرب للرئيس فلاديمير بوتين، على الغزو الذي تصفه روسيا بأنه "عملية عسكرية خاصة"، لكن الوزير لم يظهر على الملأ منذ 11 مارس آذار مما أثار تكهنات حول مكان وجوده.

وظهر شويغو (66 عاما) يوم الخميس على جزء من شاشة التلفزيون يظهر فيه كبار المسؤولين، بينما ظهر بوتين في الجزء الآخر متحدثا إلى مجلس الأمن القومي الروسي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، وذلك في لقطات بثتها وكالة الإعلام الروسية.

وبثت وكالة الإعلام الروسية لقطات مقربة لشويغو في الركن العلوي الأيسر من شاشة يشاهدها بوتين. ولم يتضمن المقطع المصور أصواتا كما لم يظهر شويغو في المقطع وهو يتحدث. وتعد هذه الشخصية المقربة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من أبرز الداعمين لقرار غزو أوكرانيا.

عدم ظهور طيلة 12 يوما

وكان وزير الدفاع الروسي الملقب "بالرجل الذي لا يضحك كثيرا" شوهد للمرة الأخيرة قبل 12 يوما. ورغم حرصه على حضوره معظم الجلسات وظهوره جنبا إلى جنب بوتين، في خطوة تهدف إلى إظهار الدعم الكامل لسيد الكرملين، كان الاختفاء المفاجئ يثير الكثير من الشكوك.

وتردد صدى الكثير من الأخبار والتساؤلات في الأرجاء: أين وزير الدفاع الروسي اليوم؟ ماذا حل به؟ هل لا زال على قيد الحياة؟ هل انشق عن بوتين؟ ما الذي يحدث خلف أبواب الكرملين؟ عشرات التكهنات ولم ترد حتى الأمس أي معلومات من الجانب الروسي تجيب على هذه الاستفهامات.

وبدأت الشكوك، بعد أن أوردت "أجنتستفو" (Agentstvo)، وهي صحيفة استقصائية روسية مستقلة، على تطبيق خدمة المراسلة تليغرام، أن شويغو ظهر للمرة الأخيرة في 11 مارس/ آذار لتسلط الضوء على طرحها هذا.

ونقلت الصحيفة التي تسعى إلى كشف الفساد الحكومي عن مسؤول روسي رفض الإفصاح عن هويته، قوله إن "وزير الدفاع قد يكون مريضا، فهو يعاني من مشاكل في القلب". ولم تتمكن الصحيفة الروسية من تأكيد أن السبب وراء اختفاء شويغو هو حالته الصحية.

أ ب
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغوأ ب

وفي خبر نشر على تليغرام بشكل مفصل، لفتت "أجنتستفو"، إلى أن شويغو ظهر في تقرير بثته القناة الأولى الروسية يوم 18 مارس/آذار خلال حفل لتوزيع الجوائز، إلا أن الصور التي أُرفقت مع الخبر تم اقتطاعها من مقطع مصور نُشر على موقع وزارة الدفاع الروسية في 11 مارس/ آذار.

هذا وانتشرت مقاطع على موقع الكرملين على الإنترنت في اليوم نفسه (18 مارس / آذار)، يظهر فيها بوتين وهو يلتقي مع أعضاء مجلس الأمن التابع له لمناقشة الصراع الدائر في أوكرانيا، وعلى الرغم من المعلومات التي أشارت إلى حضور شويغو هذا الاجتماع، إلا أنه لم يتم نشر أي صور أو مقاطع فيديو تؤكد وجوده في المكان.

وترددت معلومات تفيد أن الوزير البالغ من العمر 66 عامًا، لم يُشاهد برفقة بوتين منذ أن حضر الاجتماع الشهير إلى جانب رئيس أركان الجيوش الروسية فاليري غيراسيموف في موسكو في 27 فبراير/شباط الماضي، أي بعد أيام فقط من بدء الغزو الروسي. عندما أمر الكرملين بوضع قوات الردع النووي (الوحدات التي تضم أسلحة نووية) في حالة تأهب قصوى.

أ ب
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ورئيس أركان الجيوش الروسية فاليري غيراسيموف في 27 فبراير/شباطأ ب

ومنذ ذلك التاريخ، لم يتم تحديث ملف شويغو الرسمي على موقع وزارة الدفاع. ومنذ غزو جارتها الجنوبية، تدور مواجهات شرسة بين القوات الروسية والأوكرانية في العديد من المدن.

وبحسب "أجنتستفو"، يُعدّ شويغو من ضمن الشخصيات البارزة، وجرت العادة أن يظهر في معظم المناسبات الرسمية، وساعد في حملة أقيمت لتحسين الصورة العامة لوزارة الدفاع الروسية عندما تم تعيينه بهذا المنصب في عام 2012. ويظهر في معظم الأوقات وهو عابس، مما جعله ينال لقب "الرجل الذي لا يضحك".

في سياق متصل، تناول ديمتري تريشانين، الصحفي الروسي في ميديزونا، أيضا خبر ظهور شويغو للمرة الأخيرة في 11 مارس/ آذار. وكتب تريشانين في تغريدة نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: "اسمع، وزير العلاقات العامة الكبير شويغو خرج من الفضاء العام منذ 11 مارس/ آذار. أحد عشر يومًا من أيام الحرب، وليس لدينا رئيس وزارة الدفاع".

وذكر جيك كورديل مراسل صحيفة "ذا موسكو تايمز"، أن كثر يتساءلون عبر تطبيق تليغرام عن مكان وجود شويغو. وشارك كورديل صورة تجمع الوزير والرئيس، أرفقها بالتعليق التالي: "لم يُرَ علنًا منذ 12 يومًا، ولم يظهر مع بوتين منذ ذلك الوقت. في 27 فبراير/شباط عندما أُمر بوضع الأسلحة النووية في حالة تأهب قصوى، صورة من الأوقات السعيدة".

يُذكر أن فاليري غيراسيموف، رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، لم يظهر للعلن هو الآخر منذ 11 مارس/ آذار الجاري.

ويعتبر بوتين، شويغو وغيراسيموف مهندسيْ العمليات الناجحة التي أدت إلى ضم شبه جزيرة القرم في عام 2014، والحملة العسكرية في سوريا، إضافة إلى دعم الانفصاليين الموالين لموسكو في منطقة دونباس.

أ ب
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع الرئيس السوري بشار الأسدأ ب

ماذا نعرف عنه؟

في 6 نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2012 أصدر بوتين مرسوما رئاسيا يقضي بتعيين الفريق أول سيرغي شويغو وزيرا للدفاع في روسيا، ويحتفظ بمنصبه لغاية الآن نظرا لثقة بوتين الكبرى فيه.

اشتهر بعلاقته المقربة من الرئيس الروسي، وهي علاقة لم تقتصر على إدارة البلاد والمصالح فقط بل تعدتها إلى الصداقة. حتى أن شويغو كان مرافق بوتين في رحلاته الشخصية للصيد في سيبيريا. ويعتبر البعض أن "الوزير العابس" هو الخليفة المحتمل لقيادة روسيا بعد بوتين.

كان شويغو مسؤولاً عن وكالة المخابرات العسكرية "غرو" (GRU) التي اتُهمت بالوقوف خلف عمليتي تسميم بغاز الأعصاب أودت أولاهما بحياة ضابط المخابرات الروسي السابق سيرغي سكريبال في سالزبوري في المملكة المتحدة عام 2018، والهجوم شبه المميت على زعيم المعارضة أليكسي نافالني في سيبيريا عام 2020.

تفاوت ميزان القوى

ورغم الفارق الهائل في القدرات العسكرية بين موسكو وكييف، ورغم أن روسيا تملك جيشا يعد من بين الأكبر في العالم، يدافع الجيش الأوكراني بكل ما أوتي من قوة لصد الهجمات ومنع قوات الكرملين من التقدم.

ولفت مسؤول كبير في البنتاغون الأربعاء، إلى أن الأوكرانيين أجبروا الروس على التراجع خلال الساعات الماضية لمسافة تزيد عن 30 كيلومترا شرقي كييف، وأنّ الجيش الروسي باشر بإقامة مواقع دفاعية في عدد من جبهات القتال في أوكرانيا. وشدد المسؤول الأميركي على أن هذا الأمر يمثّل تغييراً في الوضع الميداني حول العاصمة.

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية في تحديث استخباراتي هذا الأسبوع، أن التقدم الروسي نحو كييف من الشمال الشرقي قد توقف، رغم استمرار القتال العنيف في أجزاء أخرى من البلاد، وأضافت أن موسكو "فوجئت حتى الآن بحجم وشراسة" المقاومة الأوكرانية.