المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بين الواقع والحرب النفسية.. لماذا تخفي روسيا وأوكرانيا عدد القتلى في صفوف الجيشين؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  Mariam Chehab
جندي روسي يرفع سلاحه من شاحنة عسكرية روسية أثناء سيرها في مكان مجهول في أوكرانيا
جندي روسي يرفع سلاحه من شاحنة عسكرية روسية أثناء سيرها في مكان مجهول في أوكرانيا   -   حقوق النشر  أ ب

تصاعد مستمر في حصيلة قتلى القوات الروسية والأوكرانية الذين سقطوا ويسقطون يوميا جراء المواجهات الطاحنة التي يخوضها الجيشان إلى جانب المقاتلين الذين قدموا من كل حدب وصوب لـ"نصرة الشعب الأوكراني" أو دعم "الحليف الروسي".

وعلى الرغم من تفاوت الأعداد المعلن عنها بشكل رسمي، وحرص السلطات الروسية على تجنب سقوط الضحايا في صفوف قواتها، تؤكد العديد من المصادر الغربية المطلعة على سير المعارك ومن ضمنها تلك التابعة للحكومة الاوكرانية، أن موسكو تكبدت خسائر جمة في حربها مع كييف، على الصعيدين البشري والعتاد العسكري.

"تشتيت" القوات الروسية

وبحسب محللين غربيين، تسعى القوات الأوكرانية حاليا إلى "تشتيت" القوات الروسية، في واحدة من أبرز الاستراتيجيات الفعالة خلال الحروب والتي تؤدي هذا الهدف المتمثل في نشر معلومات حول حجم الخسائر التي تكبدها الفريق الآخر على الأصعدة كافة.

وقال نيك رينولدز، محلل أبحاث الحرب البرية في المعهد الملكي للخدمات المتحدة (RUSI)، إنه ولكي "تحقق أوكرانيا مكاسب كبيرة فهي تحتاج إلى أن تفقد القوات الروسية القدرة على القتال".

وأضاف أنه "بالنسبة لكييف وللقوات الأوكرانية فإن عملية استعادة الأرض تعتمد على الروح المعنوية وانهيار الخدمات اللوجستية في الجانب الروسي".

واعتبر رينولدز، أن التكتيكات التي تتبعها أوكرانيا في حربها هي "دفاع يائس"، وقال إن "قواتها ستكافح لاستعادة الأرض، ولفت إلى أن القوات الروسية ولا سيما في شرق وجنوب شرق أوكرانيا، لديها المزيد من الخطوط التي توفر لها الإمدادات المباشرة من المناطق التي تسيطر عليها روسيا".

في سياق متصل، لفت الجنرال المتقاعد فيليب بريدلوف، القائد الأعلى السابق للناتو في أوروبا إلى أن "الأوكرانيين يخوضون معركة ذكية وقوية رغم أنهم أقل تجهيزًا من الروس"، وأضاف "أنهم يخوضون معركة هجومية ويقومون بمناوشات تعمل على استنزاف الجيش الروسي".

ويسود الغموض المعارك الدائرة ونتائجها ولا سيما أعداد الضحايا من الجانبين.

وتستعرض يورونيوز الأرقام الصادرة عن مسؤولين أوكرانيين أو روس أو محللين عسكريين.. ولم يتسن لنا التحقق من صحة هذه المعلومات والأعداد الواردة.

عدد الجنود الروس الذين لقوا حتفهم؟ تصريح رسمي واحد فقط لا غير

بعد سبعة أيام من إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن بدء "عملية عسكرية" في إقليم دونباس، كشف الكرملين عن أول حصيلة رسمية لخسائره العسكرية البشرية، وأعلن عن مقتل 498 من عسكرييه وإصابة 1597 آخرين.

وخلال مؤتمر صحافي بثه التلفزيون الرسمي، قال المتحدث باسم الجيش إيغور كوناشينكوف "لسوء الحظ، لدينا خسائر. قتل 498 عسكريا روسيا، وأصيب 1597 من رفاقنا".

كان هذا التصريح الرسمي الوحيد الصادر عن جهات روسية منذ الحرب على أوكرانيا التي بدأت يوم 24 شباط/فبراير. ولم يتم تحديث هذه الحصيلة فيما بعد.

أوكرانيا بالمرصاد

لكن التصريحات الصادرة عن كييف تأتي لتفند بين حين وآخر البيانات الروسية وتعلن عن حجم الخسائر التي تلحقها المقاومة الأوكرانية الشرسة بموسكو وقوات الكرملين.

وفي بيان صادر عن رئاسة هيئة الأركان، أعلنت أوكرانيا ارتفاع عدد قتلى الجيش الروسي على أراضيها إلى آلاف الجنود خلال المعارك المستمرة منذ حوالي 4 أسابيع.

وذكر البيان، أن الجيش الأوكراني تمكن من قتل 15 ألفا و300 جندي روسي، وأسقط 99 طائرة، و123 مروحية، فضلا عن تدمير 509 دبابات، و1556 مدرعة.

في سياق متصل، أكد تقرير صادر عن الناتو ونشر الأربعاء، أن ما بين 7 آلاف و15 ألف جندي من القوات الروسية قتلوا خلال المعارك.

وأوضح مسؤول عسكري في الـ"ناتو"، رفض الافصاح عن هويته، أن تلك التقديرات تستند إلى معلومات صادرة عن مسؤولين أوكرانيين، ومصادر روسية، إضافة إلى المعلومات الاستخباراتية التي تم جمعها من مصادر متعددة.

معلومات تُنشر ثم تُحذف

نشرت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" الموالية للكرملين يوم الإثنين، مقالاً قالت إنه تقييم صادر عن وزارة الدفاع الروسية، تم حذفه في وقت لاحق. ذكر المقال أن 9861 جندياً روسياً قتلوا وأصيب 16153، بينما تم تدمير 96 طائرة و 118 طائرة هليكوبتر، أرقام مذهلة لم يتم تأكيدها رسمياً.

جنرالات روس قتلوا خلال المعارك؟

وذكرت مجلة "فورين بوليسي" في وقت سابق، عن مسؤولين غربيين قولهم، إن روسيا خسرت لغاية الآن في غزوها على أوكرانيا، 5 جنرالات"، وأعتبر المسؤولون أن السبب يعود لفشل الاتصالات وانعدام الانضباط بين مئات الآلاف من الجنود الروس، وفقا للمجلة الأميركية.

ولفتت "فورين بوليسي" إلى أنه من المحتمل أن يكون معظم هؤلاء الجنرالات الذين قتلوا على أرض المعركة، قادةً بنجمتين، مشيرة إلى أن ذلك أعلى معدل للخسائر بين الضباط في الجيش الروسي منذ الحرب العالمية الثانية.

وأعلن ميخايلو بودولاك، كبير مستشاري الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد أن 6 جنرالات روس قتلوا خلال المعارك، واعتبر أن الجيش الروسي "غير مستعد تماما" للقتال في أوكرانيا.

ولم تعلن روسيا، منذ بداية غزوها لأوكرانيا، إلا عن مقتل قائد واحد فقط، وهو الميجور جنرال أندريه سوخوفيتسكي الذي قضى في اليوم الرابع للحرب. وسوخوفيتسكي هو من قدامى المحاربين في حروب الشيشان وجورجيا وشبه جزيرة القرم عام 2014.

عدد الجنود الأوكرانيين الذين لقوا حتفهم؟

في 13 مارس / آذار، أعلن زيلينسكي خلال مؤتمر صحفي أن "نحو 1300" جندي أوكراني قُتلوا منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

وكانت هذه المرة الأولى منذ بداية المعارك التي تعلن فيها السلطات الأوكرانية عن عدد قتلاها.

ويوم الإثنين، ذكرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، أن 925 مدنيا قتلوا وأصيب ما لا يقل عن 1.496 مدنيا منذ بدء الغزو الروسي.