المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجنائية الدولية تفتح مكتبا في فنزويلا للتحقيق في انتهاك نظام مادورو لحقوق الإنسان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
الرئيس الفنزويلي
الرئيس الفنزويلي   -   حقوق النشر  AFP

ستفتح المحكمة الجنائية الدولية مكتبا في فنزويلا في إطار تحقيقها في انتهاكات محتملة لحقوق الإنسان خلال حملة قمع الاحتجاجات المناهضة للسلطة عام 2017، حسب ما أعلن المدعي العام للمحكمة كريم خان الخميس.

وقال خان إلى جانب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في القصر الرئاسي في كراكاس "إنها خطوة مهمة جدا ومعبرة جدا. إنها ليست شيئا للاستعراض. إنه شيء ملموس سيسمح لي بالوفاء بمسؤولياتي".

في تشرين الثاني/نوفمبر أعلن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في كراكاس، إلى جانب مادورو أيضا، أنه سينتقل من مرحلة التحقيق الأولي الذي فُتح عام 2018 إلى التحقيق الرسمي. في الوقت نفسه، وقعت المحكمة وكراكاس مذكرة تفاهم تعهدت بموجبها فنزويلا اتخاذ "إجراءات" تسمح للمحكمة الدولية بالعمل.

وقال مادورو الخميس "سيكون لدى فنزويلا الآن هذا المكتب الذي سيسمح لنا بالحصول على مستوى فعال من الحوار (...) ومستوى من المساعدة التقنية التي ستتيح لمذكرة التفاهم الموقعة في تشرين الثاني/نوفمبر أن تأخذ مسارها".

كما تم الاتفاق على أن تمنح فنزويلا تأشيرات متعددة الدخول لمسؤولي المحكمة الجنائية الدولية.

ولقي زهاء 100 شخص مصرعهم خلال احتجاجات مناهضة للحكومة عام 2017 قُمِعت بعنف.

وكانت المدعية السابقة للمحكمة الجنائية الدولية الغامبية فاتو بنسودا اعتبرت أن هناك عناصر تشير إلى ارتكاب جرائم ضد الإنسانية مشيرة إلى "تقاعس" السلطات الفنزويلية عن إجراء تحقيق.