وزارة الثقافة الجزائرية تفرض تعميم استخدام اللغة العربية في المراسلات بين مختلف مصالحها

مقام الشهيد، نصب خرساني تذكاري في أعالي الجزائر العاصمة لإحياء ذكرى حرب الاستقلال الجزائرية.
مقام الشهيد، نصب خرساني تذكاري في أعالي الجزائر العاصمة لإحياء ذكرى حرب الاستقلال الجزائرية. Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قرار منع استخدام اللغة الفرنسية في المراسلات الرسمية والخطابات جاء خلال توتر العلاقات بين باريس والجزائر العام الماضي على خلفية تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وصفت بالمسيئة بحق الجزائر.

اعلان

أصدرت وزارة الثقافة الجزائرية مذكرة لمختلف مصالحها تدعو فيها إلى ضرورة تعميم استخدام اللغة العربية في المراسلات والتعاملات والنشاطات الرسمية في كافة الدوائر والمصالح ومنع التعامل باللغة الفرنسية. وقالت وزارة الثقافة في المراسلة التي وجهتها للمصالح التابعة لها، نشرته على صفحتها الرسمية في فيسبوك "تطبيقا لأحكام الدستور وقانون تعميم استعمال اللغة العربية يطلب منكم التقيد إلزاما باستعمال اللغة العربية في كل أعمال الاتصال والتسيير الإداري والمالي والتقني (الفني)".

وأضافت المراسلة أن كل المناقشات والمداولات في الاجتماعات الرسمية والملتقيات والندوات (المؤتمرات) والتظاهرات لا بد أن تكون باللغة العربية باستثناء المراسلات الدولية التي يمكن فيها استعمال اللغات الأجنبية إلى جانب اللغة العربية.

قررت السلطات الجزائرية العام الماضي تحديد التعامل باللغة الفرنسية "لغة المستعمر" وإعطاء الأولوية للغة الإنجليزية وتعميم استعمال اللغة العربية. وقامت وزارة الصحة والسكان في الجزائر باستبدال اللافتات داخل العديد من المستشفيات من اللغة الفرنسية إلى الإنجليزية. كما منعت كل من وزارة التكوين المهني ووزارة الشباب والرياضة استعمال اللغة في الفرنسية في المراسلات الرسمية.

viber

قرار منع استخدام اللغة الفرنسية في المراسلات الرسمية والخطابات جاء خلال توتر العلاقات بين باريس والجزائر العام الماضي على خلفية تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وصفت بالمسيئة بحق الجزائر.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بالصور: معرض حول العلاقات المعقدة بين "اليهود والمسلمين من فرنسا الاستعمارية"

لغات انقرضت في عالم الانترنت.. اليونسكو تكشف أن 76.9% من المحتوى المتاح ينحصر في عشر لغات فقط

هل سيعتمد الاتحاد الأوروبي اللغات الكتالونية والباسكية والغاليسية كلغات رسمية؟