المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السجن ثلاث سنوات لمحام إندونيسي بتهمة إعلانه البيعة لتنظيم الدولة الإسلامية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المتهم المدان مورنمان
المتهم المدان مورنمان   -   حقوق النشر  AP Photo

حكمت محكمة في جاكارتا اليوم الأربعاء على الناشط الحقوقي السابق والمحامي المعروف باسم مونرمان بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة التحريض والانضمام إلى جماعة تسعى إلى تأسيس خلافة إسلامية في البلاد.

وقال قضاة المحكمة إنها أدانت مونرمان بإخفاء معلومات عن السلطات وبإعلانه البيعة لتنظيم الدولة الإسلامية في يناير – كانون الثاني عام 2015.

وأضافت أن مونرمان قام بإلقاء خطاب "حرض فيه على القيام بأعمال إرهابية" خلال نفس الفترة.

وقالت المحكمة في نص حكمها: "المتهم لا يساند برنامج الحكومة الهادف إلى القضاء على الإرهاب".

وترأس مونرمان (53 عاما) "جبهة المدافعين عن الإسلام" المحظورة بموجب القانون الإندونيسي، وهي الجبهة ذات التاريخ الطويل في تنفيذ عمليات تخريب عدة ملاهي ليلية وإلقاء الحجارة على سفارات دول غربية، بالإضافة إلى الهجوم على جماعات دينية منافسة لها.

وسعت الجبهة إلى تطبيق حكم الشريعة الإسلامية في عموم إندونيسيا التي يحكمها نظام مدني ويبلغ عدد سكانها 230 مليون نسمة.

وألقت السلطات الإندونيسية القبض على مونرمان في أبريل – نيسان عام 2021 عقب التحقيقات الخاصة بحادث تفجير كنيسة كاثوليكية أودى بحياة منفذيه الاثنين وأصاب 20 شخصاً في مارس – آذار من نفس العام.

وقضت المحكمة بخصم المدة التي قضاها محبوساً خلال المحاكمة من إجمالي فترة الحكم بسجنه.

ونفى مونرمان خلال محاكمته التي بدأت في ديسمبر – كانون الأول الماضي أن تكون جبهة المدافعين عن الإسلام قد ساندت تنظيم الدولة الإسلامية. وقال إنه يحاكم ككبش فداء في إطار محاولات الحكومة لإسكات معارضيها.

وبرر إشهاره البيعة لتنظيم الدولة الإسلامية بحضوره فعالية لم يكن لديه مفر من إعلانه دعم التنظيم خلالها.

وسبق وأن حُكم على المتهم المدان بالسجن لمدة 18 شهراً في 2008 إثر هجوم نفذته الجبهة على حدث ديني في جاكرتا أدى إلى إصابة العشرات من المشاركين.

وأكد المدعون، الذين طالبوا بسجن مونرمان لمدة لا تقل عن ثمانية سنوات، والمتهم إنهما سيطعنان ضد حكم اليوم.