المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

العاهل المغربي محمد السادس يستقبل رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
العاهل المغربي الملك محمد السادس يستقبل رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في إطار زيارته الرسمية للمغرب في القصر الملكي بالرباط.
العاهل المغربي الملك محمد السادس يستقبل رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في إطار زيارته الرسمية للمغرب في القصر الملكي بالرباط.   -   حقوق النشر  أ ف ب

وصل رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إلى الرباط مساء الخميس يرافقه وزير خارجيته، في زيارة رسمية بدعوة من العاهل المغربي محمد السادس، في مؤشر على انتهاء أزمة دبلوماسية نشبت بين البلدين العام الماضي.

وبعد وصوله، اجتمع العاهل المغربي مع سانشيز على مائدة الإفطار وهو ما اعتبره رئيس الحكومة الإسبانية "لفتة رمزية وصداقة تظهر عودة العلاقات الثنائية إلى طبيعتها". واعتبرت إسبانيا أن هذا اللقاء يشير إلى "بداية مرحلة تاريخية بين البلدين".

تعتبر إسبانيا الشريك التجاري الرئيسي للمغرب. وتجمع البلدان قضايا مشتركة خاصة قضايا الهجرة والطاقة ومكافحة التطرف.

وكانت أزمة دبلوماسية قد اندلعت بين البلدين العام الماضي، عندما استقبلت إسبانيا زعيم البوليساريو ابراهيم غالي، لتلقي العلاج الطبي دون علم المغرب، الذي يتهمه بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان. وطالب المغرب آنذاك ألا يغادر غالي إسبانيا دون محاكمة وهدد بقطع العلاقات مع إسبانيا.

وتحسنت العلاقات بين البلدين الشهر الماضي، عندما أعلنت إسبانيا أنها تدعم خطة الحكم الذاتي التي تقترحها الرباط لتسوية النزاع في الصحراء الغربية. وهي الخطة التي ترفضها البوليساريو التي تتنازع مع المغرب على هذا الإقليم منذ نحو 47 عاما، وحليفتها الجزائر.

وقالت إسبانيا إنها تدعم الخطة باعتبارها الأساس "الأكثر جدية وواقعية وصدقية لحل هذا النزاع".

viber

وعبرت البوليساريو لاحقا عن استغرابها من الموقف الإسباني بخصوص قضية الصحراء، بينما أعلنت حليفتها الجزائر استدعاء سفيرها في مدريد للتشاور بخصوص ماوصفته "بالانقلاب المفاجئ" في موقف إسبانيا.

المصادر الإضافية • رويترز