المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: كلاب تتلقى علاجا لمشاكل الصحة النفسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
كلب بني اللون
كلب بني اللون   -   حقوق النشر  https://pixabay.com/fr/photos/chien-mignonne-animal-3071334/

قبل ثمانية أشهر قررت تيان تشي لو أن تتبنى كلبي إنقاذ، ماكس وشوبر، لتلاحظ في ما بعد أن هذا الأخير لم يكن سعيدا خلال فترة مكوثه في منزلها.

اعتبرت تشي لو، أن استضافة الكلبين قد يكون لها آثار إيجابية على صحتها العقلية، وقالت "عندما تعود إلى المنزل بعد قضاء يوم سيء، سيجعلونك تشعر بالراحة، كل ما يريدونه هو أن تحضنهم وأن يشعروا بالحب".

وبعد أن اكتشفت تشي أن شوبر ليست على ما يرام، قررت اصطحابها إلى طبيب بيطري متخصص في مجال علم سلوك الحيوانات.

تقول تشي "أستطيع القول إنها كانت قلقة، وفي أي لحظة كانت ترى أي كلب آخر، كانت تتفاعل وتنبح عليه ومن ثم تهرب".

تشير الدكتورة لالي، طبيبة شوبر وهي معالجة نفسية للحيوانات إلى أن "كلب واحد من كل خمسة كلاب يعاني من مشاكل القلق".

ويعتبر الأرق والسلوك العدائي والنباح واللهث من العلامات الشائعة التي تدل أن الكلب يعاني من حالة قلق.

ولفتت لالي إلى أن الصدمة أيضا قد يكون لها أثرا كبيرا.

ونوهت بعض الدراسات إلى أن الكلاب قد تلتقط هذه المشكلة من مالكها، لكن هذا لا يعني أن المالكين هم على خطأ.

وأوضحت الطبيبة المعالجة أن "اضطرابات القلق ليست معدية. إذا كان الكلب يعاني من مشاكل نفسية، فالسبب يكمن في أن جزءا من دماغه لا يعمل بشكل متوازن مع بقية الدماغ".

وبالنسبة لبعض الحالات قد تساعد الجلسات مع مدرب خاص في تخفيف من حالة الاضطراب وأخرى قد تحتاج إلى علاج نفسي يشمل نفس الأدوية ومضادات الاكتئاب التي يتناولها البشر.

وبالرغم من أن البيانات التي توفر أعدادا دقيقة في أستراليا محدودة، تشير الدراسات الاستقصائية في أمريكا إلى أن حوالي 8 في المائة من المالكين في البلاد يعطون كلابهم أدوية قلق.

وبعد ستة أشهر من العلاج، تحسنت حالة شوبر بشكل ملحوظ.