المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل شابين فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
صورة أرشيفية لجندي فلسطيني
صورة أرشيفية لجندي فلسطيني   -   حقوق النشر  أ ب

قتل شاب فلسطيني ثان برصاص الجيش الإسرائيلي مساء الأربعاء خلال مواجهات عنيفة شهدتها بلدة سلواد شمال رام الله في الضفة الغربية، وأصيب ستة آخرون بالذخيرة الحية، حسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وقالت وزارة الصحة الفلطسينية إن "الشاب عمر عليان قتل بعد اصابته برصاصة في الصدر أطلقها جنود الاحتلال خلال العدوان على بلدة سلواد". 

وأكد شهود عيان من بلدة سلواد لوكالة فرانس برس وقوع مواجهات عنيفة بين شبان البلدة والجيش الإسرائيلي قتل إثرها الشاب البالغ 18 عاما وأصيب آخرون.

وشهد مساء الأربعاء مقتل فتى فلسطيني آخر يبلغ السادسة عشرة برصاص الجيش الإسرائيلي في بلدة حوسان القريبة من بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، على ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وأفاد الجيش الإسرائيلي من جهته أن جنوده أطلقوا النار على مشتبه به "عند محاولته القاء زجاجة حارقة باتجاه قوة عسكرية إسرائيلية.

وقال محمد سباتين رئيس مجلس قروي حوسان لوكالة فرانس برس إن الضحية يدعى قصي حمامرة "لا نعلم كيف استشهد قصي سوى ما وصلنا من خلال الارتباط أنه كان يرمي زجاجة حارقة على جيش الاحتلال".

ولا زالت جثة الفتى لدى الجيش الإسرائيلي.

وبمقتل الفتيان ارتفع عدد الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي منذ الثاني والعشرين من آذار/ مارس إلى 18 قتيلا من بينهم منفذو هجمات، في حين قتل 14 إسرائيليا في هجمات نفذها فلسطينيون.

واعتقل الجيش الإسرائيلي مساء الأربعاء عدة مطلوبين في كمنطقة رام الله.وشهدت عملية الاعتقال اشتباكات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، أعنفها في بلدة سلواد شمال مدينة رام الله.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه نفذ عملية اعتقال في قرى سلواد وكوبر، تم خلالها اعتقال خلية كانت تعد لتنفيذ هجمات داخل إسرائيل.

وحسب مصادر طبية فلسطينية نقل خمسة إلى سبعة أشخاص إلى المستشفى بعد إصابتهم بالذخيرة الحية خلال مواجهات عنيفة لا زالت تدور في بلدة سلواد.