نجم موسيقى الروك بونو يغني من محطة مترو في كييف من أجل السلام في أوكرانيا

بونو وذي إيدج من فرقة الروك الإيرلندية يوتو يحييان حفلة موسيقية في محطو مترو بكييف
بونو وذي إيدج من فرقة الروك الإيرلندية يوتو يحييان حفلة موسيقية في محطو مترو بكييف Copyright Sergei SUPINSKY / AFP
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وأدى مغني الروك الأيقوني البالغ 61 عاماً عدداً من أغاني الفرقة كـ"سانداي بلادي سانداي" و"ديزاير" و"ويذ أور ويذاوت يو" في عرض قدّمه في إحدى محطات المترو في كييف.

اعلان

أشاد نجم موسيقى الروك الإيرلندي بونو بكفاح أوكرانيا في سبيل "الحرية" خلال عرض أحياه في محطة مترو بوسط كييف الأحد، حيث أطلق قائد فرقة "يو تو" صلاته الخاصة "من أجل السلام".

وأدى مغني الروك الأيقوني البالغ 61 عاماً عدداً من أغاني الفرقة كـ"سانداي بلادي سانداي" و"ديزاير" و"ويذ أور ويذاوت يو" في عرض قدّمه في إحدى محطات المترو في كييف.

وقال بونو أمام الحاضرين "أنتم الأوكرانيين لا تقاتلون من أجل حريتكم فقط، بل من أجلنا جميعاً نحن من نحب الحرية".

وذكّر المغني كذلك بالنزاع السابق بين إيرلندا التي تنتمي إليها الفرقة وإنكلترا التي تفوقها قوة، وأضاف بونو "نصلي من أجل أن تحصلوا قريباً على جزء من هذا السلام".

وجاء الظهور المفاجئ لبونو، وهو ناشط في المجال الإنساني منذ مدة طويلة غالباً ما يرفع صوته في قضايا عدة من بينها الفقر والإيدز، مع انطلاق صفارات الإنذار في العاصمة الأوكرانية واحتدام القتال في شرق البلاد.

وخلال العرض، دعا بونو جندياً أوكرانياً للغناء معه ودعا العالم إلى دعم أوكرانيا مؤدياً أغنية "ستاند باي مي".

وكان عازف الغيتار في فرقة "يو تو" ذي إدج يرافق بونو في العرض الذي قدمه أمام مجموعة صغيرة من المعجبين من بينها أفراد من القوات المسلحة الأوكرانية.

وقال أحد العسكريين الأوكرانيين إنّ هذا العرض يولّد "أحاسيس جميلة".

وقبل العرض، قالت أوليسيا بيزمرتنا، وهي أستاذة جامعية تبلغ 36 عاماً "إنّ الشعور الذي أحسّه غريب وكأنني طفلة أذهب إلى المدرسة للمرة الأولى".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

روسيا تحتفل بيوم "نصرها" وبوتين يقول إن جيش بلاده يدافع عن "الوطن الأم" في أوكرانيا

بدون تعليق: أثار الدمار عقب قصف مدرسة شرق أوكرانيا ومخاوف من مقتل العشرات

زيلينسكي: مقتل 31 ألف جندي في الحرب.. ونقص الإمدادات العسكرية من الغرب تزيد من الخسائر