المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل صحفية بعد إصابتها برصاصة في رأسها في تظاهرة الأول من أيار/مايو في تشيلي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
إضاءة شموع خلال وقفة احتجاجية أمام مستشفى بوستا المركزي التي كانت الصحفية فرانسيسكا ساندوفال تعالج به بعد إصابتها في سانتياغو، تشيلي
إضاءة شموع خلال وقفة احتجاجية أمام مستشفى بوستا المركزي التي كانت الصحفية فرانسيسكا ساندوفال تعالج به بعد إصابتها في سانتياغو، تشيلي   -   حقوق النشر  Esteban Felix/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

توفيت الخميس صحفية برصاصة في رأسها خلال أعمال عنف وقعت على هامش تظاهرات عيد العمال في العاصمة التشيلية سانتياغو، كما أعلن المستشفى الذي كانت تعالج فيه، مما أثار احتجاجات وصدامات.

وأكد بيان للموقع الإعلامي "سينيال 3 دي لا فيكتوريا" الذي كانت فرانسيسكا ساندوفال والبالغة 30 عاماتتعاون معه أن "فرانسيسكا لم تتركنا. قتلوها". وأضاف "بهذه الكلمات نؤكد وفاة العزيزة فران. سنفتقدك وسنفعل كل ما في وسعنا لنقول الحقيقة".

وخلال تلك الصدامات بين أشخاص موجودين على هامش المسيرة وبائعين متجولين، جرح ثلاثة أشخاص هم امرأتان ورجل، بالرصاص.

"لن نسمح بإفلات من العقاب"

وقال الطبيب دانيال رودريغيز رئيس وحدة العناية المركزة في المستشفى العام في سانتياغو في بيان، إن الصحفية الشابة أصيبت برصاصة في رأسها ما أدى إلى نزيف في المخ.

وأوقف الأسبوع الماضي ثلاثة أشخاص يشتبه بأنهم أطلقوا النار ووضع أحدهم يعتقد أنه هو الذي أطلق الرصاصة التي أصابت الصحفية في الحبس قيد التحقيق بتهمة القتل غير العمد وحيازة سلاح ناري بشكل غير قانوني.

وعبر غابرييل بوريك، الرئيس اليساري عن تعازيه لأسرة الصحفية، مؤكدا في تغريدة " لن نسمح بإفلات من العقاب".

ودفع نبأ وفاة ساندوفال السكان إلى التجمع حاملين شموعا وصور الصحفية في عدد من مناطق العاصمة.

كما نصبت مجموعات من الملثمين حواجز وقطعوا حركة المرور في ساحة إيطاليا مركز الحركة الاجتماعية منذ 2019، في قلب سانتياغو.

المصادر الإضافية • أ ف ب