المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فنلندا جارة روسيا.. تقدم رسميا طلب الانضمام إلى حلف الناتو.. والسويد قد تكون اللاحقة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس فنلندا ساولي نينيستو ورئيسة الوزراء سانا مارين قبل المؤتمر الصحفي في القصر الرئاسي في هلسنكي، فنلندا
رئيس فنلندا ساولي نينيستو ورئيسة الوزراء سانا مارين قبل المؤتمر الصحفي في القصر الرئاسي في هلسنكي، فنلندا   -   حقوق النشر  Heikki Saukkomaa/Lehtikuva

تقدمت فنلندا اليوم رسميا بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وفق ما أعلن رئيسها ورئيسة الوزراء الأحد، في خطوة تعد نتيجة مباشرة للغزو الروسي لأوكرانيا. ويجتمع الحزب الحاكم في السويد المجاورة الأحد للبحث في القيام بالخطوة نفسها.

وقال الرئيس ساولي نينيستو: "اليوم وافق رئيس الجمهورية ولجنة السياسة الخارجية الحكومية بشكل مشترك على أن تتقدّم فنلندا بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، بعد التشاور مع البرلمان. إنه يوم تاريخي وبداية حقبة جديدة".

وأجرى الرئيس الفنلندي اتصالا هاتفيا السبت مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين لإبلاغه بترشيح بلاده "في الأيام القليلة المقبلة" في محادثة وصفها بأنها "صريحة ومباشرة ولم تشهد توترا". وقال نينيستو الذي كان محاورا منتظما للرئيس الروسي في السنوات الأخيرة إن "تجنب التوتر اعتبر أمرا مهمًا"، موضحا أن "الاتصال تم بمبادرة من فنلندا".

تغيير جذري في السياسة الفنلندية والسويدية "الحيادية"

تفيد استطلاعات الرأي الأخيرة بأن نسبة الفنلنديين الراغبين في الانضمام إلى الحلف تجاوزت 75 في المئة أي ثلاثة أضعاف ما كانت عليه قبل الحرب في أوكرانيا. ونشر وزير خارجية فنلندا تغريدة بيكا هافيستا أكد فيها ان انضمام بلاده إلى حلف الأطلسي سيعزز أمن فنلندا إلى أقصى حد.

السويد على نفس الطريق؟

وفي السويد أيضا ارتفعت نسبة مؤيدي الانضمام إلى الناتو لكنها بلغت حوالي 50 بالمئة مقابل 20 بالمئة يرفضون ذلك.

ويعقد كبار المسؤولين في الحزب الاشتراكي الديمقراطي بقيادة رئيسة الوزراء ماغدالينا أندرسون اجتماعا بعد ظهر الأحد للبت فيما إذا كان على الحزب التخلي عن خطه التاريخي المناهض للانضمام إلى الناتو والذي تم تأكيده مجددا في مؤتمر في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وأوضح روبرت دالشو المحلل في وكالة أبحاث الدفاع السويدية "قد لا يكون هناك نفس الشعور بالإلحاح" كما هو الحال في فنلندا. وأضاف لفرانس برس: "لكن القادة السويديين أدركوا أنه ليس لديهم خيار آخر وما إن تذهب فنلندا إلى هناك سيكون عليهم أن يفعلوا الشيء نفسه".

وظهرت عقبة لم تكن متوقعة تذكر بأن الطريق بين الترشيح والانضمام طويل ويستغرق بضعة أشهر ويتطلب مصادقة الدول الأعضاء بالإجماع.

الموقف التركي واجتماع وزراء خارجية دول التحالف

أبدى رجب طيب أردوغان الرئيس التركي رفضه انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف الأطلسي. ويأخذ الرئيس التركي على هذين البلدين تحولهما إلى "فندق لإرهابيي حزب العمال الكردستاني" الذي تعتبره أنقرة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة منظمة "إرهابية".

وقبل اجتماع للحلف في العاصمة الألمانية أكد مولود تشاوش اوغلو، وزير الخارجية التركي أنه مستعد لمناقشة الأمر مع البلدين ومع الدول الأخرى الأعضاء في الحلف.

وقال ميرتشا جوانا، نائب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي يوم الأحد إنه واثق من إمكانية معالجة مخاوف تركيا بشأن انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف.

وصرح ميرتشا جوانا للصحفيين لدى وصوله إلى اجتماع وزراء خارجية دول التحالف في برلين بأن "تركيا حليف مهم وأبدت مخاوفها التي يتم تناولها بين الأصدقاء والحلفاء".

وأضاف "أنا على ثقة من أنه إذا قررت هاتان الدولتان السعي للحصول على عضوية حلف شمال الأطلسي فيمكننا الترحيب بهما والتوصل لجميع شروط التوافق في الآراء".

المصادر الإضافية • وكالات