المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

52 جريحاً فلسطينياً في مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية ومشيعي جنازة فلسطيني في القدس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
فلسطينيون يحملون نعش وليد الشريف الذي توفي الأحد متأثراً بإصابة تعرض لها سابقاً
فلسطينيون يحملون نعش وليد الشريف الذي توفي الأحد متأثراً بإصابة تعرض لها سابقاً   -   حقوق النشر  Ahmad GHARABLI / AFP

قال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 52 فلسطينياً أصيبوا بجروح اليوم، الإثنين، بينهم 2 في حالة خطرة، خلال مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية، في القدس، بدأت أثناء تشييع جنازة شاب توفي الأول من أمس، السبت. 

وتوفي وليد الشريف (23 عاماً) إثر إصابة تعرض لها سابقاً، خلال مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية خلال الأسبوع الثالث من شهر رمضان. 

وأصيب الشريف برصاص المطاطي في الرأس في المسجد الأقصى، ونقلته قوات الامن الإسرائيلية على أثرها إلى أحد مستشفيات المدينة، حيث وصفت إصابته بالخطرة قبل الإعلان عن وفاته يوم السبت الماضي.

ووافقت السلطات الإسرائيلية على تسليم جثمانه إلى ذويه مساء الإثنين حيث جرى تشيع جثمانه ومواراته الثرى في مقبرة باب الساهرة (المجاهدين) في المدينة المقدسة. 

وكان المشيعون في طريقهم إلى المقبرة باب الساهرة التي لا كثيراً عن المسجد الأقصى، حين بدأت الاشتباكات مع قوات الشرطة الإسرائيلية.  

وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الشرطة اقتحمت مقبرة باب الساهرة (مقبرة المجاهدين سابقاً) حيث وصل مشيعو الشاب وليد الشريف، وألقت القنابل المسيلة للدموع واستخدمت الرصاص المطاطي، ومنعت المشاركين من رفع الأعلام الفلسطينية، فيما أفادت وسائل إعلام بأن القوات الإسرائيلية أوقفت عشرات الفلطسينيين. 

وردّ الفلسطينيون بإطلاق الألعاب النارية على الشرطة بحسب ما يفيد الفيديو أدناه

ونقلت قناة الجزيرة عن الخارجية الفلسطينية قولها إن "إرهاب إسرائيل... يعكس ردعا على المطالب الدولية بالتحقيق في جرائهما"، بينما دانت حركة فتح "سلوك إسرائيل الفاشي الذي تجسد في الاعتداء على جثمان وليد الشريق وقبله الصحفية شرين أبو عاقلة". 

من جهتها، قالت الرئاسة الفلسطينية في بيان إن "اعتداء قوات الاحتلال على مشيعي الشهيد وليد الشريف عمل وحشي وهمجي"، فيما دانت حركة حماس ما وصفته بـ"الإرهاب الصهيوني الذي سيقابل بمزيد من الصمود والمواجهة". 

من جهتها، استنكرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية "بأشد العبارات الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال وشرطته ضد المشاركين في تشييع جثمان الشهيد وليد الشريف في القدس المحتلة واعتدائها الهمجي على سيارة الإسعاف التي تقله".

وتحدث الهلال الأحمر القدس عن "إصابة سيارة إسعاف بأضرار أثناء نقلها جثمان الشهيد من مستشفى المقاصد إلى المسجد الأقصى خلال مواجهات مع الشبان على طول الطريق".

ولم يصدر تعقيب من الجهات الإسرائيلية ذات الصلة على الأحداث الجارية في مدينة القدس.