المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بوريس جونسون سيبقى رئيساً للوزراء رغم امتناع أكثر من 40 بالمئة من المحافظين عن منحه الثقة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
 رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون   -   حقوق النشر  Alberto Pezzali/AP

فاز رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، باقتراع على الثقة، اليوم، الإثنين، بعد حصوله على أصوات 211 نائباً من المحافظين، فيما صوّت 148 نائباً آخر ضدّ منحه الثقة. 

وأعلن السير غراهام غرادي، رئيس لجنة 1992 للحزب المحافظ عن النتيجة. 

وهذا يعني أن أكثر من 40 بالمئة من النواب المحافظين صوتوا ضدّ جونسون. 

ورغم أن غرادي قال إن النتيجة تظهر أن المحافظين لا يزالون يثقون برئيس الوزراء، إلا أن مراقبين يرون الفوز "هزيلاً". ففي عام 2018 على سبيل المثال، فازت رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي باقتراع مماثل، لكنها استقالت وغادرت مكتب رئاسة الوزراء في 10 داوننغ ستريت بعد 8 أشهر فقط. 

وفي أول تعليق على النتائج، قال كير ستارمر، زعيم المعارضة وحزب العمال عبر حسابه في تويتر: الخيار أوضح أكثر من أي وقت مضى. هناك المحافظون المقسومون الذي يدعمون بوريس جونسون بدون خطة لحل المسائل التي تواجهونها. وهناك حزب العمال الموحد الذي يمتلك خطة لتحسين القدرة الشرائية وإعادة الثقة الشعبية للسياسيين. 

وأضاف ستارمر: حزب العمال سيعيد وضع بريطانيا على السكة الصحيحة. 

تصويت في أعقاب سلسلة فضائح

وصوت الإثنين الحزب المحافظ على سحب الثقة من جونسون بعدما أطلق 54 نائباً من حزبه الخطوة في أعقاب سلسلة فضائح، بينما اعتبر ناطق باسمه أن التصويت سيمثّل فرصة لـ"طي الصفحة".

وقال رئيس "لجنة 1922" المسؤولة عن التنظيم في حزب المحافظين غراهام برادي إنه "تم تجاوز عتبة 15بالمئة من الفريق البرلماني الساعي للتصويت على الثقة في زعيم الحزب المحافظ...".

وأضاف "بناء على القواعد القائمة، ستعقد جلسة التصويت بين الساعة 18,00 و20,00 (17,00 و19,00 ت غ) اليوم"، مشيرا إلى أنه سيتم عد الأصوات فورا بعد ذلك وستصدر النتيجة في وقت يُعلن عنه لاحقا.

وأفاد برادي للصحفيين أنه تم إبلاغ جونسون في الليلة السابقة، بعد انتهاء أربعة أيام من الاحتفالات الوطنية باليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث الثانية، باكتمال النصاب الذي يحاجه إجراء التصويت.

وقال "اتفقنا على جدول زمني لإجراء تصويت الثقة وشاركني الرأي ذاته -- وهو ما يتوافق أيضا مع القواعد المعمول بها -- بأن على التصويت أن يتم فور إمكانية إجرائه بما يتوافق مع المعقول وهو اليوم".

ولم يكشف برادي عدد الرسائل بشأن سحب الثقة التي تلقاها جونسون من النواب المحافظين، مشيرا إلى أن البعض وضعوا تواريخ على رسائلهم لما بعد الانتهاء من احتفالات اليوبيل.

بدوره، اعتبر ناطق باسم "داونينغ ستريت" أن التصويت سيمثّل "فرصة لوضع حد لتكهنّات مستمرة منذ شهور والسماح للحكومة بطي الصفحة والمضي قدما للانتقال إلى تحقيق أولويات الناس".

يتعرض جونسون، الذي تم تعيينه رئيسا للوزراء في 2019، لضغوط متزايدة، ولم ينجح في تجاوز تقرير وثق الحفلات المليئة بالمشروبات الكحولية والتي شارك فيها كبار رجال السلطة عندما كانت بريطانيا تخضع لإغلاق صارم من أجل التصدي لجائحة كوفيد-19.

وأبدى العشرات من نواب حزب المحافظين قلقهم بشأن ما إذا كان جونسون (57 عاما) فقد صلاحيته لحكم بريطانيا، التي تواجه خطر الركود وارتفاع أسعار الوقود والغذاء وفوضى السفر التي أحدثتها إضرابات في العاصمة لندن.

viber

سيقرر النواب المحافظون الحاليون في البرلمان وعددهم 359 مصير جونسون عبر تصويت سري. وفي حال حصوله على تأييد نصف النواب زائد واحد، فلن يكون من الممكن إجراء تصويت مشابه بحقه قبل مرور عام.

المصادر الإضافية • الوكالات