المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مطالبات بالإفراج عن الأسير الفلسطيني الفتى أحمد مناصرة إثر تدهور حالته الصحية والنفسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
اعتقل أحمد مناصرة عام 2015 وهو بعمر 13 عاما بتهمة محاولة تنفيذ عملية طعن
اعتقل أحمد مناصرة عام 2015 وهو بعمر 13 عاما بتهمة محاولة تنفيذ عملية طعن   -   حقوق النشر  أ ب

ذكر محامي الأسير الفلسطيني أحمد مناصرة أن موكله يعيش حالة صحية ونفسية متدهورة خلال زيارته له بمستشفى سجن الرملة وسط إسرائيل.

وقال المحامي خالد زبارقة إنه "خلال اللقاء معه ظهرت آثار جراح على طول ذراعه اليسرى حتى الرسغ، مع آثار جراح على ذراعه اليمنى".

فيما ذكرت هيئة الدفاع أن مناصرة (17 عاما) ظهرت عليه علامات المرض والإنهاك العام وفق ما تناقلته وسائل إعلام فلسطينية.

وقالت هيئة الدفاع "حسب استشارة الطاقم النفسي الذي يتابع قضيته مع طاقم الدفاع، فإن هذا الوضع مقلق جدا، وهناك خطورة جدية وحقيقية على صحة أحمد النفسية العامة إذا استمر مكوثه في سجون الاحتلال" حسب وصف الهيئة.

وكان من المرتقب مثول أحمد الذي اعتقل في 2015 أمام المحكمة يوم الأربعاء الماضي غير أن وضعه الصحي المتدهور أدى إلى إلغاء الجلسة وتم تأجيلها إلى يوم السبت 19 من شهر يونيو/ حزيران.

وتفاعل نشطاء مع قضية أحمد مناصرة حيث أطلقوا حملة لتوقيع عريضة للإفراج عنه، والتي جمعت أزيد من 400 ألف توقيع إلى غاية كتابة هذه السطور.

www.change.org
عريضة إلكترونية تطالب بالإفراج عن الأسير الفلسطيني أحمد مناصرةwww.change.org

وقالت الكاتبة والمذيعة الفلسطينية سمر جراح عبر تويتر " أعتقد ان الكيان يجري على أحمد تجارب "حرب نفسية" ويعذبه في العزل الانفرادي، ضمن سياسة نزع الطفولة".

واعتقل أحمد مناصرة وهو في الثالثة عشرة من عمره في  أكتوبر/تشرين الأول من عام 2015 في القدس المحتلة بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن وتم التحقيق معه بطريقة "تعسفية" وفق حقوقيين قبل أن يتم الحكم عليه بالسجن حينها بـ 12 عاما.

وأحدثت صور اعتقاله عام 2015 ضجة كبيرة حينها حيث ظهر وهو ملقى على الأرض بعدما دهسته سيارة وآثار الاعتداء بادية عليه مع نزيف في رأسه وتسببت له في إصابة خطيرة.

أ ب
عرض صورة للأسير أحمد مناصرة خلال مؤمتر صحفي بالقدس بحضور رئيس الوزراء بينيامين نيتنياهو عام 2015أ ب